dim. Août 9th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

إيران تكشف عن منظومة « باور 373 » الصاروخية

كشفت إيران  عن منظومة دفاع صاروخية جديدة بعيدة المدى محلية الصنع فيما تتصاعد الخلافات بين طهران وواشنطن وصرح مسؤولون إيرانيون سابقاً أن « باور 373 » هي أول منظومة صواريخ دفاعية بعيدة المدى تطورها إيران محلياً. وبدأت ايران في صنع منظومة « باور 373 » (وتعني الايمان) بعد تعليق شراء منظومة « اس-300 » الروسية في 2010 بسبب العقوبات الدولية. وشارك الرئيس الايراني حسن روحاني في حفل الكشف عن منظومة الصواريخ ارض-جو المتنقلة، وأمر بإضافتها إلى شبكة الدفاع الصاروخي الإيرانية، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية. وقالت الوكالة ان « منظومة باور-373 الصاروخية تناسب جغرافية ايران ويزيد مداها عن مئتي كيلومتر (…) وتنافس أنظمة صواريخ روسية وأميركية مثل اس-300 وباتريوت ». وقال روحاني في تصريحات متلفزة عقب الكشف عن المنظومة في « يوم صناعات الدفاع الوطنية » إنها « أفضل من اس-300 وقريبة من اس-400″، وأظهرت صور عرضها مكتبه، النظام الصاروخي على ظهر شاحنات عسكرية في طهران. وفي آذار/مارس 2016 نشرت ايران نظام اس-300 بتأخير دام سنوات، بعد التوصل الى اتفاق بشأن برنامجها النووي مع الدول الكبرى في العام الذي سبق، مما سمح برفع العقوبات المفروضة عليها. ويأتي الكشف عن المنظومة الخميس وسط تصاعد التوترات مع واشنطن منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب العام الماضي من الاتفاق النووي وإعادة فرضه العقوبات على ايران والمنظومة الايرانية المحلية الصنع قادرة على الاشتباك مع ستة اهداف وكشف وتحديد مئة هدف في آن واحد وجدولة أولوية التصدي لها ، وبصناعتها لهذه المنظومة باتت إيران تحتل المرتبة السادسة عالمياً في هذا المجال . وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي أكد في كلمته أن إيران قادرة اليوم على التصدي للتهديدات الجوية بعيدة المدى فضلاً عن المتوسطة والقريبة، وقال: « أكدنا على مدّ يد السلام للجميع خلال لقاءاتنا مع مختلف دول العالم وبلدان المنطقة ». وأشار حاتمي إلى أن العدو لم يألُ جهداً في توجيه ضربة لأبناء الشعب الإيراني، لافتاً إلى أن الصناعة الدفاعية تشكل حجر الأساس لصناعة التقنيات في البلاد. وأضاف: « قمنا بصناعة العديد من الفرقاطات والمعدات الدفاعية المختلفة والصواريخ الدقيقة القادرة على إصابة أهدافها بدقة وكل هذه التقنيات الدفاعية أنجزت تحت تاثير الحظر الظالم المفروض على البلاد

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *