mer. Août 5th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

اجتماع في الهرمل لمناقشة الاجراءات الوقائية من فايروس الكورونا

 حسن شاهين – خاص الفجر – في إطار التحضيرات الإحترازية المطلوبة لتحصين منطقة الهرمل كما باقي المناطق اللبنانية بعد ظهور حالتي إصابة بفايروس كورونا في لبنان، عُقد إجتماع بهذا الخصوص لتقييم الوضع المحلي ولتحديد الإجراءات الوقائية المطلوبة، حضره كل من النائب ايهاب حمادة ورئيس بلدية الهرمل، ورئيس اتحاد بلديات الهرمل، ومسؤول حزب الله في الهرمل، ومدير مستشفى البتول، ومسؤول الدفاع المدني في الهيئة الصحية، ومندوب الرعاية الصحية، ومسؤولو المؤسسات الإجتماعية، ومسؤول التعبئة التربوية، بوجود جهات طبية متخصصة، وصدر عن المجتمعين ما يلي
١: التأكيد على عدم تسجيل أي حالة إصابة حتى الآن في منطقة الهرمل
٢: التأكيد على أن الأشخاص العائدين من إيران من أهالي الهرمل قد خضعوا للإجراءات المطلوبة منذ وصولهم إلى المطار وهي
ـ فحصهم في المطار على مرحلتين، الأولى من قبل الوزارة والثانية من قبل هيئة صحية تابعة لحزب الله، والإشراف على نقلهم بوسائل نقل خاصة، ومتابعة قيامهم بإجراءات الحجر التي تم التوافق معهم عليها في منازلهم بغرف معزولة عن أفراد عوائلهم، والتأكد من التواصل الدائم معهم من قبل الوزارة والمؤسسات التي يتبعون لها لمتابعة التزامهم بشروط الحجر، حيث يتولى فريق متخصص متابعتهم، ونقل أي فرد منهم إلى بيروت عند أي اشتباه بأي عارض على صحته لتتم مراقبته بإشراف وزارة الصحة في مستشفى رفيق الحريري، أي أن الأمر لا زال في إطار الإجراء الوقائي
٣ـ استعراض عمليات التواصل والمتابعة التي تقوم بها وزارة الصحة ووزارة التربية مع المدارس والمستشفيات، لتحديد كفاية الإجراءات والقيام من خلال السلطات والجهات المحلية بما يلزم لتغطية أي نقص فيها
٤ـ المباشرة بحملة اعلامية توعوية لتوجيه الأهالي وارشادهم الى السبل الوقائية والإجراءات المطلوبة ولاسيما في المؤسسات والمرافق التي تقتضي بطبيعتها وجود تجمعات فيها كالمدارس والمساجد والمطاعم ووسائل النقل، والعناية الخاصة بعملية توجيه طلاب المدارس التي تقوم بها وزارة التربية، واستكمالها من خلال نشاطات توعوية عبر الهيئة الصحية الإسلامية والجهات التربوية المعنية سواء بالارشادات الشفهية والبروشيرات الإعلامية
٥ـ التأكد من جهوزية سيارات إسعاف مخصصة لنقل أي حالة مشتبه فيها إلى العاصمة وضمان سلامة طاقمها الإسعافي (الصليب الأحمر، والدفاع المدني في الهيئة الصحية الإسلامية)
٦ـ التأكد من الإجراءات الوقائية في مستشفى البتول ع للتثبت من سلامة أي مراجع قبل الدخول إلى المستشفى لضمان سلامة المرضى والطاقم الصحي، ومتابعة تنفيذ هذا الإجراء في باقي المستشفيات
٧ـ تأمين الأدوات المطلوبة للتعقيم، وتكليف الهيئة الصحية بهذا الأمر، بناء للتواصل الذي يجري مع المدارس للمباشرة ببرنامج دوري للتعقيم
٨ـ التأكيد على تضافر الجهود من قبل الجميع، الإدارات الرسمية، والهيئات المحلية، والمواطنين الأعزاء، والتعاطي بكل جدية في سبيل حفظ وحماية بيئتنا من المخاطر الصحية، والتحلي بالوعي المطلوب، وحمل الإجراءات الوقائية على محمل الجد، واستنكار الإشاعات المفبركة على وسائل التواصل التي تهدف للتشويش والتضليل والتلهي بمشاعر الناس، والتبليغ عن أي حالة مشتبه بها من خلال الاتصال مباشرة بالصليب الأحمر، والمبادرة لتبليغ السلطات والجهات المحلية عند العلم بعودة أي مواطن من أي بلد من خارج لبنان

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *