mar. Sep 22nd, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

بعد فراره من الموصل.. أين يختبئ “خليفة داعش”؟

قال مسؤولون أميركيون إن القوات الأميركية تجهل المكان الذي يختبئ فيه زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي أبو بكر البغدادي،  ونقلت شبكة “أي بي سي الإخبارية الأميركية عن مسؤول رفيع بمكافحة الإرهاب قوله إن البغدادي غير موجود في الموصل .وأنه منذ الأسبوع الأول لتولي الرئيس دونالد ترمب، اعتقدت الفرق الأميركية لمكافحة الإرهاب أنها قد حددت بالفعل مكان زعيم “داعش”، وأنها حاصرته داخل   الموصل، إلا أن المعلومات الاستخباراتية الأخيرة تشير إلى خطأ      ذلك الاعتقاد، وأنه لم يعد محاصراً في الموصل، التي تم تحرير أجزاء كبيرة منها مؤخراً.
وقال مسؤول رفيع آخر إن القوات الأميركية اعتقدت أن زعيم ” داعش” يختبئ في مكان، ذي طابع ديني، وسط شوارع المدينة المكتظة بالسكان، حيث لم تستطع القوات أن تستهدف المكان خوفاً من سقوط أعداد كبيرة من المدنيين، وكذلك خوفاً من الاستنكار “الإسلامي” إذا ما تم استهداف موقع ذي طابع ديني.

وأضاف المسؤول: “نحن لا نعتقد أنه ما زال في الموصل.. هو دائم التحرك”.

وعلى مدار الأشهر الفائتة، كانت القوات الأميركية على يقين أن البغدادي لا يتحرك، وأنه مختبئ في مكان محدد لا يبرحه، كما أن المسؤولين الأميركيين قاموا بنفي التقارير الإعلامية، التي رجحت أن يكون البغدادي يقوم بتغيير مكان اختبائه باستمرار، وأنه على الأرجح قد انتقل إلى معقل التنظيم في الرقة بسوريا.

ونقلت الشبكة الإخبارية عن المسؤول قوله: “لدينا الكثير من المعلومات الاستخباراتية حول البغدادي.. لكن لا يوجد شيء مؤكد.. إذا كان البغدادي ما زال في الموصل، فهو على الأغلب يقبع تحت الركام.. لكن لا تأكيد لذلك”، مرجحاً أن زعيم “داعش” على الأغلب يختبئ بإحدى القرى في الصحراء.

إلا أن مسؤولاً آخر أكد أنها مسألة وقت قبل إلقاء القبض على البغدادي.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *