dim. Sep 27th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

حماس توافق على خطوط الرابع من حزيران 1967

أدخلت حركة حماس مساء الاثنين 1 مايو/ يناير 2017 للمرة الأولى تعديلا على برنامجها السياسي، ووافقت خصوصا على إقامة دولة فلسطينية على حدود العام 1967 

وجاء في الوثيقة التي تم نشرها مساء اليوم: “لا تنازلَ عن أيّ جزء من أرض فلسطين، مهما كانت الأسباب والظروف والضغوط، ومهما طال الاحتلال، وترفض حماس أي بديلٍ عن تحرير فلسطين تحريراً كاملاً، من نهرها إلى بحرها”. وأضاف البند 20 من الوثيقة ومع ذلك – وبما لا يعني إطلاقا الاعتراف بالكيان الصهيوني، ولا التنازل عن أيٍّ من الحقوق الفلسطينية – فان حماس تعتبر أن إقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس، على خطوط الرابع من حزيران/ يونيو 1967، مع عودة اللاجئين والنازحين إلى منازلهم التي أخرجوا منها، هي صيغة توافقية وطنية مشتركة . ووضعت هذه الوثيقة المؤلفة من 42 نقطة على موقع الحركة في الوقت الذي بدأ فيه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل مؤتمرا صحافيا في الدوحة. ونقل المؤتمر الصحافي مباشرة عبر الفيديو في غزة بحضور نائب رئيس الحركة إسماعيل هنية. وتعتبر إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أن حركة حماس “إرهابية”. وقال قيادي في حماس إن الوثيقة  ستفتح الباب لتكون الحركة مقبولة عربيا ودوليا، ونتوقع تحسين العلاقة مع مصر والدول العربية ودول الغرب  التي تصنف كثير منها حماس على أنها منظمة “إرهابية”. كما تؤكد حماس في وثيقتها الجديدة أن  الصراع مع المشروع الصهيوني ليس صراعاً مع اليهود بسبب ديانتهم، وحماس لا تخوض صراعاً ضد اليهود لكونهم يهوداً، وإنَّما تخوض صراعاً ضد الصهاينة المحتلين المعتدين”. وسبق أن اعتبر مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو هذه الوثيقة لحماس بانها “كاذبة”. كما اعتبرت الهيئة المكلفة الأراضي المحتلة في وزارة الدفاع الإسرائيلية أن “حركة حماس الإرهابية تهزأ من العالم عبر محاولتها تقديم نفسها عبر هذه المسماة وثيقة وكأنها منظمة منفتحة ومتطورة

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *