jeu. Déc 3rd, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

الدورة الثانية للانتخابات وتوقعات الصحف الفرنسية

هذا اليوم يوم انتخابي حاسم في فرنسا التي تختار رئيسا او رئيسة للبلاد… الاسبوعيات والصحف الفرنسية كلها كانت على موعد مع هذا الحدث.

الاحتمالات كلها تشير إلى فوز ماكرون لكن…

“هذا المساء ستعلمون من مِن ايمانويل ماكرون أو مارين لوبان سوف يدخل قصر الاليزيه” كتبت “لوباريزيان” وقد توقعت “أن تكون الأسابيع والأشهر المقبلة مليئة بالحيرة والمفاجآت، أيا تكن النتائج”. “الاحتمالات كلّها تشير إلى فوز ماكرون” تضيف “لوباريزيان”، “خاصة بعد المناظرة التلفزيونية التي زادت رصيده في استطلاعات الرأي من 60 % إلى ما بين 62 و63 % من النوايا التصويت، لكن في هذه الانتخابات غير المسبوقة” تقول “لوباريزيان” لا شيء مؤكد ويمكن لنسبة الممتنعين والأوراق البيضاء أن تغير المعادلة

غضب الفرنسيين

وقد تناولت “لوباريزيان” في افتتاحيتها ما استشفته من “غضب لدى الفرنسيين ترجم بتأهل مارين لوبان إلى الدورة الثانية من الانتخابات” كما قالت. لكن وبحسب المثل الفرنسي الشعبي الغضب مستشار رديء” تابعت الصحيفة التي اعتبرت أن المناظرة التلفزيونية أظهرت أن “ايمانويل ماكرون هو الوحيد القادر على رئاسة البلاد ما يضعه أمام مهمة إحياء أمل الفرنسيين الصعبة من أجل إطفاء نار غضبهم” خلُصت افتتاحية “لوباريزيان”.

أربعة سيناريوهات

“لوباريزيان” التي رأت أن النسبة التي سوف يحققها الفائز حاسمة واستعرضت سيناريوهات أربعة. السيناريو الأول يلحظ فوزماكرون” بـ 65 % من الأصوات ما قد يسمح له بتأمين غالبية مريحة ويضعف حزب “الجمهوريون” اليميني حزب اليسار المتشدد “فرنسا المتمردة”. أما “مارين لوبان” فهي قد تحظى في هذه الحالة بفرصة التحول إلى القوة الثانية في البلاد تقول “لوباريزيان”. السيناريو الثاني يقلص من نسبة الأصوات التي سوف يحصل عليها “ماكرون” إلى ما دون الـ 65 % ما قد يضطره إلى التحالف مع الاشتراكيين أو الجمهوريين ويحد من قدرته على التغيير بحسب “لوباريزيان” التي عرضت أيضا لسيناريو الفوز الساحق لماكرون وللسيناريو الذي لم يحسب له أحد أي حساب أي فوز مارين لوبان ولو بخمسين فاصل واحد % من الأصوات.

عن الذي يدور بذهن ماكرون

مجلة “لوجورنال دي ديمانش” أشارت من جهتها إلى أن معدل استطلاعات الرأي الأخيرة منحت 66,6 % من نوايا التصويت لماكرون مقابل 33,3 % لصالح لوبان. هذه المجلة خصّصت الغلاف لماكرون ولـ “ما يمكن أن يدور في ذهنه” كما عنونت ونشرت مقابلة مع المخرج “يان لينوريه” الذي صوّر حملته الانتخابية. فيلمه التسجيلي سوف يبث هذا الأسبوع على قناة تلفزيونية لم تحدد بعد.

بصمات أمريكية وروسية وراء قرصنة حملة “ماكرون”

لوجورنال دو ديمانش” كما “لوموند” خصّصت مقالا لاختراق رسائل البريد الإلكتروني لحملة إيمانويل ماكرون ونقلت عن الباحث “نيكولا فاندربيست” أن “مصدر التسريبات هو  مواقع ترامبية وأخرى روسية قامت بنشر هذه البيانات التي تصل إلى تسعة جيجابايت . اللجنة الانتخابية الفرنسية دعت إلى عدم نقل محتواها من أجل عدم تشويه صدق الاقتراع. وقد أعلنت “لوموند” أنها لن تنشر مضمون أي وثائق مسرّبة قبل الانتخابات وذلك بسبب كميتها وعدم وجود وقت كاف للتحقّق منها وأيضا بسبب وضوح غرض تسريبها قبل 48 ساعة من التصويت بهدف التأثير عليه

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *