dim. Sep 27th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

اكتشاف مواد كيميائية وقوارير غاز مخزنة قرب باريس

 

اعتقلت الشرطة الفرنسية رجلين الأربعاء في 06 سبتمبر 2017 وفتح تحقيق في مكافحة الارهاب بعد العثور صدفة على مواد يمكن استخدامها في صنع متفجرات في شقة في “فيلجويف” بضاحية باريس، وفقا لمصدر مطلع على الملف. أوضحت مديرية شرطة باريس أنها تلقت صباح الاربعاء اتصالا من  رجل يعمل في المبنى، أفاد عن وجود مواد مشبوهة في شقة  في هذه المنطقة الواقعة في ضاحية باريس الجنوبية. وعثر رجال الشرطة في الشقة على مكونات تدخل في صناعة “تي ايه تي بي” وهي متفجرات تقليدية الصنع كثيرا ما يستخدمها الجهاديون في اعتداءاتهم، بحسب مصدر قريب من الملف، كما عثر على أوراق كتبت باللغة العربية. وتم لاحقا توقيف رجلين لهما من العمر 36 و47 عاما لم يكونا معروفين لدى أجهزة الأمن، في منطقة كرملين-بيساتر المجاورة لمنطقة فيلجويف وبينهما صاحب الشقة. وفتحت شعبة مكافحة الإرهاب في النيابة العامة بباريس تحقيقا في تشكيل “عصابة أشرار إرهابية إجرامية”. يذكر أن الخلية المسؤولة عن اعتداءي كاتالونيا يومي 17 و18 آب- أغسطس التي أوقعت 16 قتيلا وأكثر من 120 جريحا، كانت تحضر متفجرات من نوع “تي ايه تي بي”. وعثر المحققون بين أنقاض المنزل الذي انفجر ليل 16 الى 17 آب- اغسطس في الانكار جنوبي برشلونة على 120 أنبوبة غاز و”500 لتر من الاسيتون وماء مؤكسد وبيكاربونات وكمية كبيرة من المسامير وصواعق . ولا تزال التحريات جارية لمعرفة لماذا كانت السيارة التي استخدمها منفذو اعتداء كامبريلس بإسبانيا في المنطقة الباريسية يومي 11 و12 آب- أغسطس قبل أسبوع من ارتكاب اعتداءي كاتالونيا. غير أن مصدرا قريبا من الملف قال “حتى الآن لا يوجد رابط بين اكتشاف هذه المعدات وخلية كاتالونيا”. وفي فرنسا نص مرسوم صدر في 31 آب-أغسطس 2017 على وجوب أن يقدم كل شخص يريد شراء مواد تدخل في صناعة متفجرات وثيقة هوية وأن يوضح الغرض من استخدام هذه المواد.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *