mar. Sep 29th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

مسلسل بلا نهاية: سبعون عاماً على تأسيس وكالة الاستخبارات الأمريكيّة : يد الجواسيس في جيوب صانعي الميديا

   ندى حطيط  — القدس العربي  –

يحق ربما لوكالة الاستخبارات المركزيّة الأمريكيّة  التي تأسست في سبتمبر/أيلول 1947 الاحتفال بعيدها السبعين. فإنجازاتها – المعلنة منها على الأقل – تجعلها أفضل أداء من أشهر منظمات المافيا، وعدد القتلى بسبب عملياتها عصي على العد والحسبان، وهي بفضل ما نظمته من انقلابات، وما وفرته من دعم لقوى اليمين المتطرف عبر المسكونة أعادت تشكيل تاريخ أممٍ عديدة من إيران وغواتيمالا إلى البرازيل وتشيلي، مروراً بالكونغو والدومينيكان وفيتنام وأندونيسيا وبنما، وحتى إيطاليا والبرتغال واليونان، وغيرها، هذا دون ذكر التمكين المباشر لمعظم الأنظمة الفاسدة حول العالم  ولم تدع الوكالة في ممارستها نشاطاتها المعلومة هذه قبيحاً إلا أتته سواء السمسرة في سوق تجارة الأسلحة، التعامل مع كارتيلات المخدرات، أو الاستفادة من خدمات المجرمين والعصابات، ناهيك عن تجارب التعذيب والعقاقير والتحكم بالعقول إلى نهاية القائمة  وهذه كلها ليست أسراراً بالطبع، فكثير منها كُشف عنه في وثائق الحكومة الأمريكيّة بعد رفع السريّة عنها، أو كان موضوع تحقيقات رسميّة داخل الكونغرس، أو هي فُضحت بسبب أخطاء فادحة بالتنفيذ.  لكن لا يعلم الكثيرون أن الميديا، (صناعة الأخبار والأعمال التلفزيونيّة والسينمائيّة والوثائقيّة الأمريكيّة) هي ملعب هام آخر من ملاعب الوكالة، تتداخل فيها أنشطتها مع العمل الصحافي والفنيّ بدرجات متفاوتة حتى لا تكاد تعلم في النهاية أين تنتهي البروبوغاندا وأين يبدأ الفن.

علاقة قديمة قدم الوكالة نفسها

تعود العلاقة بين الوكالة وصناعة الإعلام عموماً إلى الأيّام الأولى من تأسيسها بعد الحرب العالميّة الثانية.  بالطبع حينها كانت الصحافة سيدة الموقف الإعلامي، ولذا تركزت جهود الجواسيس على بناء منظومة علاقات واسعة مع الصحافيين الكبار بحيث يمكن من خلالهم توجيه الرأي العام لما فيه مصلحة الولايات المتحدة كما تُصورها الوكالة.  وقد كان آلان دالاس – أول مدير للوكالة – على علاقة شخصية وثيقة مع القائمين على صحف ومجلات أمريكا الكبيرة كلها: الـ»نيويورك تايمز» والـ «واشنطن بوست» و«تايم» والـ «نيوزويك» وغيرها.  وهو – وفق سيرته – كان يتصل بهم على نحو دائم ويزودهم بتعديلات على حكاياتهم أو يزرع من خلالهم ما يريد من قصص. وقد تحول هؤلاء مع مرور الوقت إلى ما يشبه ماكينة بروباغاندا ضخمة قادرة على إخفاء أي خبر أو نشر خبر ملفق على صدر الصفحات الأولى  وقد كشفت قائمة سُربت للعموم عام 1977 عن أسماء أكثر من 400 صحافي أمريكي كانوا يقدمون خدمات للوكالة ويحصلون على مكافآت ماليّة متنوعة

مسلسلات وأفلام سينمائيّة ووثائقيّات

الأمريكيون تعلموا مبكراً خطورة السينما كأداة تشكيل لوعي الجماهير، وهم كانوا أحد أهم المنتجين لمجموعة من أفلام البروبوغاندا – مع إخفاء ذلك تحت مسميات فارغة -.  ولعل فيلم (مزرعة الحيوانات – 1954) المأخوذ عن رواية جورج أورويل المشهورة بالاسم ذاته أهم مثال من تلك الفترة على التدخل السافر للوكالة في اختيار موضوعة الفيلم، وتكلفة إنتاجه وحتى تعديل محتواه ليناسب مع جهود الحرب النفسيّة ضد الاتحاد السوفيتي إبان الحرب الباردة.
منذ ذلك الحين وحسب مصادر عدة موثقة استحصلت على معلوماتها من خلال قانون حريّة المعلومات، شاركت الوكالة بمستويات متراوحة من الـتأثير على عدد يقارب الـ 2000 عمل درامي تلفزيوني، أو سينمائي أو وثائقي أنتجتها الولايات المتحدة في نصف قرن. فهناك مسلسات وأفلام أصلاً مشاريع استخباريّة بالكامل مثل (زيرو دارك ثيرتي – 2012) والذي يحكي قصة ملفقة عن طريقة تصفية أسامة بن لادن، و (آرغو – 2012) عن عمليّة أمريكيّة لإطلاق سراح الرّهائن الأمريكيين المحتجزين في سفارة بلادهم بطهران بعد ثورة 1979. وهذي كانت ثمرة تاريخ لتعاون وثيق على مجموعة من الأفلام المعروفة (سيريانا – 2005) و(ذا غود شيبرد – 2006 ) و(سولت – 2010 )، إضافة إلى سلسلة من الوثائقيات مثل أعمال كين بيرنز(الحرب الأهلية -1990) و(الحرب -2007) والتي في مجملها تقدم رواية مأمركة وفق رؤية السلطة عن أحداث تاريخية مفصلية.  كما أن مسلسلات معروفة متعددة المواسم مثل (هوم لاند – من 2001) و( 24 – 2001) و(إيلياس – 2006) وغيرها أُنتجت على أساس المشاركة بين أطقم هذي الأعمال وخبراء مستشارين من متقاعدي الوكالة الموثوقين بهدف الترويج لوجهها الأكثر بياضا وجهودها في عيون الشعب الأمريكي وتبرير سلوكيّاتها المنافية للقوانين المتعلقة بحقوق الإنسان والتعذيب ضد الأجانب والمسلمين.
ويضاف إلى ذلك لوائح من الأعمال الكبرى التي تعاونت فيها الوكالة مع هوليوود لصياغة خطاب أمريكي عن حرب فيتنام (ولاحقاً حرب الخليج) مثل (رامبو – 1982)، و(مسينغ إن آكشن – 1984) و(بلاتون – 1986) و(إنقاذ العريف رايان – 1998 ) و(ساند كاسيل – 2017).
ولعل أحدث المنتجات التي تطرح نموذجا لهذا التدخل الفاضح في صياغة سرديّات تقدم حقائق بديلة عن وقائع الأحداث هو فيلم توم كروز الجديد (أمريكان ميد – 2017) الذي يروي سيرة أحد أشهر مهربي المخدرات إلى الولايات المتحدة لكنه يستهدف تشتيت الانتباه عن الدور المشبوه للوكالة في تسهيل تجارة المخدرات مع كارتيلات أمريكا الجنوبيّة والتي كشفت عنها تحقيقات للكونغرس الأمريكي.  الملاحظ أن تورط الوكالة إلى الأذنين في لعبة الإعلام كان يُبرر بدواعٍ مختلفة في كل مرحلة: الحرب الباردة ضد الاتحاد السوفياتي أو الأنظمة الشيوعيّة حول العالم، واليوم بالحرب على الإرهاب. لكن بالطبع يتغيّر العدو المستهدف وتُصوّب البندقية باتجاه آخر، ويبقى مبدأ التلاعب بالمحتوى أمراً ثابتاً في كل المراحل، وضحاياه الأولين هم غالبيّة الشعب الأمريكي الذي يخضع لهيمنة نخبة صغيرة تريد دوماً أن تمتلك زمام صناعة أنساق الحقيقة لتمتين هيمنتها تلك.

كل فن ملوث بالأيديولوجيا: ما العمل؟

تواترالحقائق والوثائق والتحقيقات الرسميّة والدراسات الأكاديميّة عن الدورالمباشر أو غير المباشرالذي تلعبه الوكالة في ما يقدّم للجمهور الأمريكي وبالتبعيّة للجمهور العالمي يُنهي دون شك فكرة أن الجماهير تعتنق نظريّات مؤامرة تساعدها على تفسير ما لا يفسّر لأن الأمور خرجت الآن إلى العلن لا سيما وأنه في العقدين الأخيرين صار للوكالة مكتب علاقات عامة بعنوان علني معروف يتقدم له من يرغب بعروض للتعاون والانتاجات المشتركة. لكن ذلك قد يدفع المستهلك العادي للعمل الثقافي في مجمله إلى اليأس من إمكان الاستمتاع يوماً بالقيمة الفنيّة المحترفة للأعمال المقدّمة دون الإحساس بكونه يتعرض للخداع والاحتيال بل و ربما الاستغفال من قبل منظمات الجاسوسيّة.  لا شك أن العمل المبدع عبر التاريخ البشري وبكافة أشكاله أدباً وصحافة وشعراً ومسرحاً ورسماً ورقصاً وموسيقى وأوبرا، ولاحقاً منتجات الصورة عموماً من مسلسلات تلفزيونيّة وبرامج وثائقيّة وأفلام سينمائيّة تعبّر في النهاية عن موقف أيديولوجي معيّن، ووفق نظرة محددة نحو العالم.  ولذا فإن وكالة الاستخبارات الأمريكيّة – وإن أخذت بالأمور إلى منتهاها في ما يشبه فضيحة أخلاقيّة تامة – فإنها لم تفعل سوى ما فعله الجميع: توظيف العمل الثقافي وتعليبه لخدمة الأيديولوجيا – لا أكثر و لا أقل -.  ليس لنا كمستهلكين ومتلقين للثقافة الأمريكيّة – المعولمة – خيارات كثيرة لاستقصاء المعارف والمعلومات سوى من مصادر بتنا نعلم أنها ملوثة، ولا بديل لنا عند تعاطي هذي المنتجات إلاّ بتوظيف منهج ذي ذائقيّة نقديّة عالية. فعلاً، لن تقدر أن تُغمض عينيك وإلاّ عبثوا بعقلك

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *