ven. Sep 18th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

الدفاعات الجوية السورية تتصدى لصورايخ اسرائيلية اطلقها الطيران من فوق لبنان

تصدت وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري صباح اليوم لاعتداء جديد من قبل كيان الاحتلال الإسرائيلي على أحد المواقع العسكرية في ريف دمشق. وقالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان  إن طيران العدو الإسرائيلي أقدم صباح اليوم على إطلاق عدة صواريخ من داخل الأراضي اللبنانية على أحد المواقع العسكرية بريف دمشق وتصدت له وسائط الدفاع الجوي ودمرت معظم الصواريخ. وأشارت القيادة العامة للجيش في بيانها إلى أن هذا العدوان السافر يأتي في إطار المحاولات اليائسة والمتكررة لرفع معنويات التنظيمات الإرهابية التي تتهاوى تحت ضربات القوات المسلحة والقوات الرديفة والحليفة في جميع المناطق ولتشجيع الإرهابيين أدوات العدو الإسرائيلي على الاستمرار في اعتداءاتهم على المدنيين ولا سيما في دمشق وريفها. وأكدت القيادة العامة للجيش جاهزية القوات المسلحة للتصدي لأي اعتداء وإحباطه ومواصلة حربها على الإرهاب حتى القضاء عليه وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع الأراضي السورية. وحملت القيادة العامة للجيش العدو الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن التداعيات والعواقب الخطيرة لمغامراته العدوانية المتكررة وغير المحسوبة. وكانت وسائط الدفاع الجوي في الجيش تصدت في التاسع من كانون الثاني الماضي لثلاثة اعتداءات متتالية لكيان الاحتلال الإسرائيلي على مواقع بريف دمشق وأصابت إحدى طائراته وأسقطت عددا من الصواريخ. وتؤكد عشرات التقارير الميدانية والاستخباراتية الارتباط الوثيق بين كيان العدو الإسرائيلي والتنظيمات الإرهابية في سورية حيث تم العثور داخل أوكارها في العديد من المناطق بأرياف دمشق وحمص ودير الزور على أسلحة إسرائيلية الصنع إضافة إلى تدخله المباشر أكثر من مرة لدعمها بعد الخسائر الكبيرة التي تتكبدها على يد الجيش في حربه على الإرهاب . ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، قصفت اسرائيل مرارا أهدافاً عسكرية للجيش السوري أو أخرى لحزب الله في سوريا كما استهدفت مرات عدة مواقع قريبة من مطار دمشق الدولي ولا تزال سوريا واسرائيل في حالة حرب. وتحتل اسرائيل منذ حزيران/يونيو 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية التي أعلنت ضمها في العام 1981 من دون أن يعترف المجتمع الدولي بذلك. ولا تزال نحو 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *