ven. Oct 2nd, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

المواطن العادي يدفع راتب النائب بعد خروجه من البرلمان

محمد عاصي —  من مهازل القدر اننا احيانا نتمنى عدم ضخ دماء جديدة في مجلس النواب اللبناني.فكل دم جديد او مرشح جديد يعني اثقال الميزانية الخاصة بالبرلمان برواتب جديدة تضاف الى رواتب قديمة تدفع لكل من دخل الدورة البرلمانية يوما ولو لمرة واحدة وسواء اكان راتبا كاملا او نصف راتب او غيره.فالقانون الفاسد في ذاته يشرع دفع هذه الرواتب التي تتضخم الى النائب فسليلته حسب ظروف معينة . الخدمة العامة في المجلس خدعة اصبحت بايخة . فالكرسي هو مجرد رفاهية للكثير من النواب فلا هم ان يشارك في جلساته او لجانه او لا يشارك ابدا خصوصا لمن يعيش خارج البلد . هكذا نحن اللبنانيون مولجون بدفع فواتير لا تعد ولا تحصى لتأمين رواتب نفعية لنواب لا يعدون ولا يحصون ولمدى العمر ومعفيون اصلا من الكثير من الضرائب اضعف الايمان على طريق الاصلاح اصلاح القانون الفاسد الذي يؤمن لهؤلاء فرص العيش على ظهور اللبنانيين بتحديد دور ووظائف فعلية وعملية لكل نائب وتعويض نهاية خدمة كما في كل وظيفة. اما القول ان النائب ماذا سيعمل بعد انتهاء دورة عمله النيابية وهو كان نائبا فهذه كذبة اضافية.ويكفي ان نقارن بأهم رؤساء وممثلين لشعوبهم في العالم كيف يعودون مواطنين عاديين بعد انتهاء عملهم في الخدمة العامة.  يا امة ضحكت من جهلنا الامم

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *