mer. Déc 2nd, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

تعرّف على قصة يوم المرأة العالمي 8 اذار

يحتفل العالم في الثامن من شهر مارس من كل عام بـ اليوم العالمي للمرأة، وذلك للتركيز على الكفاح التاريخي للمرأة؛ من أجل الحصول على حقوقها. ويُعد هذا اليوم بمثابة احتفالية لتتويج إنجازات كل امرأة ومساهمتها في مجتمعها وقياس حجم مجهوداتها والمكاسب التي حققتها. ولكن من أين جاءت فكرة هذا اليوم؟ وكيف تطور وإلى أين وصل؟

برز هذا اليوم مع ظهور أنشطة الحركة العمالية في مطلع القرن العشرين بأمريكا الشمالية وبقاع القارة الأوربية. ومنذ تلك السنوات أخذ اليوم العالمي للمرأة بعداً عالمياً جديداً في البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء. وقد ساعدت الحركة النسائية الدولية المتنامية التي عززتها أربعة مؤتمرات نسائية عالمية للأمم المتحدة على جعل الاحتفال نقطة تجمع لبناء الدعم لحقوق المرأة والمشاركة في المجالين السياسي والاقتصادي تم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة للمرة الأولى في 8 مارس 1909 في أمريكا، وكان يعرف باليوم القومي للمرأة في الولايات المتحدة الأمريكية؛ بعد أن عيّن الحزب الاشتراكي الأمريكي هذا اليوم للاحتفال بالمرأة؛ تذكيراً بإضراب عاملات صناعة الملابس في نيويورك؛ حيث تظاهرت النساء تنديداً بظروف العمل القاسية. تم عقد المؤتمر العالمي الثاني للمرأة العاملة في كوبنهاغن سنة 1910، والذي اقتُرحت فيه فكرة تحديد يوم عالمي مخصص للمرأة وفيه يتم سنوياً الاحتفال بكل دول العالم في اليوم نفسه، ولقي الاقتراح ترحيباً كبيراً من المؤتمر، ونتج عنه تحديد اليوم العالمي للمرأة حول العالم. تلت الموافقة على إقرار يوم عالمي للمرأة في مؤتمر كوبنهاغن؛ تكريماً لذلك اليوم للمرة الأولى في كل من النمسا، الدنمارك، ألمانيا وسويسرا بتاريخ 19 آذار1911 ؛ حيث شارك مايزيد على مليون رجل وامرأة في تلك الاحتفالات. وإضافة إلى حقي التصويت وشغل المناصب العامة، طالبت تلك الاحتفالات بحق المرأة في العمل والتدريب المهني وإنهاء التمييز. في عشية حملات الحرب العالمية الأولى، أقامت النساء الروسيات أول يوم عالمي للمرأة لهن في الأحد الأخير من شباط 1913 وبعد نقاشات في العام ذاته تم نقل اليوم المخصص للمرأة لتاريخ 8 آذار. وفي عام 1914 نظمت النساء في مختلف أنحاء أوروبا مسيرات مناهضة للحرب موضحة تكاتف النساء وتضامنهن معاً. وأقامت النساء الروسيات إضراب «الخبز والسلام» وعلى الرغم من مناهضة المسؤولين لهن، إلا أن القيصر اضطر إلى التنازل عن عرشه، ومنحت الحكومة المؤقتة النساء حقهن في التصويت، وذلك في اليوم الذي وافق 8 آذار حول العالم.على المستوى الرسمي والصعيد العالمي فإن منظمة الأمم المتحدة اعتمدت اليوم العالمي للمرأة لأول مرة سنة 1975 ليتحول هذا التاريخ إلى رمز لنضال المرأة وحقوقها ويحتفل به سنوياً. وقد بدأت الأمم المتحدة في تبني موضوع معين سنوي في عام 1996 وكان آنذاك «الاحتفال بالماضي، والتخطيط للمستقبل»، تبعه عام 1997 موضوع «المرأة على طاولة السلام»، وعام 1998 كان موضوعه «حقوق المرأة والإنسان»، أما في 1999 فتبنت موضوع «عام خالٍ من العنف ضد المرأة» وهكذا إلى يومنا الحالي، وقد كان شعار عام 2017 «المرأة في عالم العمل المتغير.. تناصف الكوكب (50/50) بحلول 2030»، وهو ما يحمل معاني الدعوة إلى المساواة بين الجنسين؛ لاسيما في العمل بوظائف متساوية بحلول التاريخ المذكور.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *