أعلن النائب السابق حسن يعقوب ترشحه للانتخابات النيابية في قضاء زحلة. وقال في مؤتمر صحافي عقده في “بارك اوتيل”- شتوره  “لاننا نصف لبنان جغرافيا وقلبه البشري والاقتصادي ومستقبله، ولان الحرمان المتعمد فاق كل التصورات ولم يعد ممكنا تغييب منطقتنا عن الانماء وسرقة الحق والموازنة، ولانني اعتقد واؤمن واعمل على استقلال تمثيل أهلنا البقاعيين السياسي، وهو الحل الوحيد لخلاصنا، وقد عرفتموني سيد قراري وأنا أعرفكم أحرارا شرفاء. ولان اعدائي واعداءكم الفاسدين الحارمين الذين سرقوا حقكم ولم يتورعوا عن جعل غاية مطالبكم رفع النفايات وانتم مبدع الابجدية، ولانني خبرت هذه الطبقة الفاسدة التي حاربتني ولم تستطع اخضاعي ولن تستطيع، وانا اشبهكم يا اهلي الشرفاء وانتم تشبهونني، لكل ذلك وغيره، أطلب تأييدكم ودعمكم لاستكمال مسيرة استعادة الحقوق وبناء منطقتنا بما يليق ويتناسب مع حقنا وتضحياتتا ونضالنا”.وأضاف:”فرص العمل ومنع البطالة مفتاح قوتنا وازدهارنا، لذلك سوف نعمل معا على
اقرار اقتراح القانون الذي سبق أن وقعته لجعل مطار رياق مدنيا
استكمال الاوتوستراد العربي الذي كنت مساهما اساسيا في اطلاقه وتطوير شبكة الطرق والنقل العام
معالجة معضلة ضهر البيدر التي تسبب الكارثة والاهانة لابنائنا
استنهاض القطاع الزراعي والتصنيع الزراعي وحماية الانتاج وفتح اسواق ورفع حصة موازنة وزارة الزراعة
تنظيم الأراضي ورفع نسب الاستثمار وإنشاء مناطق صناعية حرة
تطوير البنية التحتية لاستقطاب المؤتمرات والشركات التي ستساهم في اعادة اعمار سوريا
انشاء المجمع الجامعي بكل الاختصاصات
وختم: “نحن مؤهلون على كل المستويات لجعل البقاع المنارة الجامعية والطبية والسياحية والصناعية والزراعية والبيئية لكل اللبنانيين والعرب والاجانب وأكّد يعقوب “أنّنا مستمرّون لا نساوم ولا نركع ولا نبيع ولا نشتري ولا نتعاطى بالمصالح، فالأرض أرضنا ولبنان بلدنا وروينا أرضه بدمائنا، ولن يستمروّا بالكذب علينا”، معلناً أنّ “خطّه السياسي هو عنوان للعيش المشترك، وعنوان الطمأنينة في لبنان والإستقرار، وعنوان محاربة الفاسد”، مشدّداً على أنّ “هذه المعركة هي معركة حقوق”، طالباً “دعم المواطنين البقاعيين والزحلاوين، لبناء واقع مغاير للذي أوصلونا إليه