dim. Sep 27th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

المنطقة قادمة على متغيرات كبيرة

 

سعد الله فواز حمادة – خاص الفجر –  كانت الحروب منذ أمد التاريخ نتاج صراعات تأخذ طابع محلي في البداية لكن مصالح الدول والشعوب الأخرى تدخل عامل مساعد في تأجيج أي صراع داخلي… ونحن في لبنان عانيناها خلال الحرب الاهلية التي طحنت الكثير وشردت وقتلت… إن الأزمة السورية بمجملها نتاج صراعات اقليمية ودولية ولكن كانت بغطاء مقنع وشعارات براقة أخذ بها الشعب السوري وكانت سبب تشرده وتدمير سوريا. فالموقع والتأثير كان لهما العامل الرئيس في استقطاب الكثير من الإصطفافات وتقاطع المصالح في تقسيمها وفرض اماكن خارج نسيج وتفكير الكثير من مكونات الشعب السوري. لا عجب إن كانت سوريا مسرحا لحرب مدمرة كبيرة! فالمصالح وتحشيد هذا الكم الهائل من القوات والعتاد في منطقة لها هذا التأثير، لهو نذير هذه الحرب التي طالما ذكرت في الكثير من المعتقدات الدينية والغير دينية…
فالمنطقة لا شك قادمة على متغيرات كبيرة، وحسب تسريبات قد أشارت الى أن الحرب هذه كانت تتطلب ذريعة كي تكون مصوغ لشن هذه الحرب! وما شماعة الكيماوي سوى دليل، فمن العراق الى ليبيا الى أفغانستان كانت كلها بذريعة الحفاظ على الانسانية والسلم الدولي وتلك الشعارات البالية التي يتلطى بها دائما مشروع حربي ودموي فصوله لم تنتهي ولن تنتهي…

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *