ven. Sep 25th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

قمة ثلاثية بين قادة ايران والصين وروسيا

أعلن مسؤولون في بكين الاثنين أن الرئيس الايراني حسن روحاني سيحضر قمة مع نظيريه الصيني والروسي الشهر المقبل في إطار مساعي انقاذ الاتفاق النووي الذي بات مهددا بالانهيار عقب انسحاب واشنطن منه. وتعمل كل من الصين وروسيا والقوى الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي الايراني المبرم عام 2015 جاهدة لانقاذه بعدما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب منه وإعادة فرض العقوبات على طهران. وسيلتقي الرئيس الصيني شي جينبينغ نظيره الايراني روحاني على هامش اجتماع “منظمة تعاون شنغهاي” في التاسع والعاشر من حزيران/يونيو في تشينغداو، بحسب ما أفاد وزير خارجية بكين وانغ يي. وأضاف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيحضر القمة كذلك. ولم يأت وانغ على ذكر الاتفاق النووي لدى إعلانه عن أجندة القمة الرسمية. لكن بكين، الشريك التجاري الأبرز لايران وأحد أكبر مشتري النفط منها، أكدت أنها تنوي مواصلة التعامل مع الحكومة في طهران رغم التحرك الأميركي. ويرجح أن تكثف الشركات الصينية أنشطتها في ايران لملء الفراغ الذي خلفه خروج الشركات الأميركية والانسحاب المحتمل للمنافسين الاوروبيين خشية التعرض لاجراءات عقابية من الولايات المتحدة. وايران عضو مراقب حاليا في “منظمة تعاون شنغهاي” رغم أنها سعت طويلا للحصول على عضوية كاملة. ويضم التكتل الاقليمي المعني بالأمن والتجارة أربع جمهوريات سوفياتية سابقة من آسيا الوسطى إضافة إلى عضوين جديدين هما باكستان والهند. وستناقش القمة خطة تحرك مدتها ثلاث سنوات “لمحاربة قوى الشر الثلاث”، الإرهاب والانفصال والتطرف، وتعزيز التعاون للتعامل مع الخروقات الأمنية عبر الانترنت وتهريب المخدرات، بحسب وانغ. وأضاف أن الصين ستدفع من أجل “إصلاحات للنظام التجاري المتعدد الأطراف” الذي يربط أسواق اعضاء المنظمة الذين يضمون نحو 40 بالمئة من عدد سكان العالم. وطرحت الصين فكرة إقامة منطقة تجارة حرة تابعة للمنظمة في 2016، بحسب وكالة “شينخوا” الرسمية. لكن وانغ لم يوضح إن كان سيتم إدراج هذا الملف على أجندة القمة المقبلة

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *