mar. Déc 1st, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

مسرحية لبنانية جديدة بطولة سعد ووهاب والجمهور لبناني

سناء ضو – رأي اليوم – في المسرحية الإستعراضية الأخيرة بين الوزير وئام وهاب وجماعته والرئيس سعد الحريري وجماعته لم أرَ الا توافقا وتطابقاً ضمنياً ،الطرفان يعومان في شارعيهما ،أما أسلوب الشتائم فمتشابه باستثناء ترفّع الحريري شخصياً عن السجال ولكنه أرخى الحبل لمناصريه ومحازبيه ليقوموا بالواجب ،ليس ترفعاً وطنياً، بل إزدراءً لوهاب الذي سدد للحريري خدمة فقد التف حوله شارعه في ردِّ ضمني على مطالب السنة المستقلين بالتمثيل في الحكومة .ليس عتبي على وهاب والحريري بل عتبي على الذين نزلوا الى الشارع لتعويمهما ،بينما نحن غارقون في لج عظيم من الأزمات المعيشية والإجتماعية والأمنية والسياسية والبيئية،ليت الشباب الذين نزلوا الى الشارع نزلوا للمطالبة بحقهم بفرصة عمل، لعلمي المسبق ان معظم الذين نزلوا عاطلون عن العمل . فهل الدفاع عن زعيمك اهم من الدفاع عن كرامتك وحقك بالحياة

 

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *