sam. Déc 5th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

بين علامة وديب صراخ وشعب عجيب

حسن محفوظ – رأي اليوم –  خاص الفجر – انتقد المطرب  راغب علامة المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية و البيئية والصحية…. التي يعاني منها المواطن اللبناني في كل المناطق ومن كل الطوائف من خلال اغنية “طار البلد “التي ازعجت كثيرا النائب حكمت ديب من تكتل لبنان القوي الذي هاجم علامة وقال انه  بدو قطع راس .وانقسم اللبنانيون كالعادة وكل حسب انتمائه السياسي يبن مؤيد للمطرب ومنتقد لردة الفعل العنيفة من قبل النائب …والعكس صحيح . ومن يتابع وسائل التواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت يلاحظ هذا الانقسام الحاد بين الفريقين وقد استوقفني هذا الحوار وانا المقيم في باريس وفي اجواء ثورة السترات الصفراء وبعد سؤال طرحه علي احد الاشقاء العرب عن استغرابه لعدم قيام الشعب اللبناني  الذي يعاني كثيرا بالتظاهر ضد حكامه؟ الحقيقة لم اعرف ان اجاوبه بالرغم من توافر الارض الخصبة لقيام ليس ثورة  واحدة بل ثورات بسبب مشاكل حطم فيها لبنان الارقام القياسية على صعيد العالم :

اكبر نسبة بطالة

اكبر نسبة تلوث

اكبر نسبة اصابة  بمرض السرطان

اكبر نسبة فساد في ادارات الدولة

اكبر نسبة مهاجرين قياسا لعدد سكانه

اكبر نسبة شباب لايستطيعون شراء منزل للزواج

اكبر نسبة خريجي جامعات بدون عمل

ولن اتكلم عن مشاكل الطرقات والسير والانتاج الصناعي والزراعي …اكتب هذه الكلمات ليس لانتقاد عهد الرئيس ميشال عون وانا من المعجبين بجراءته وكفه النظيف  التي يشهد لها كل الشعب اللبناني ويتمنى ان يستمر من خلال موقعه الرئاسي على نفس نهجه الثوري ايضا ضد الفساد المستشري كالسرطان في جسم الدولة وهو يعرف ان اغنية علامة لاتعبر الا عن قسم يسير من وجع المواطن والوطن .. نعرف ان التغيير صعب جدا … ولكن لايجب انتقاد من يطالب بالاصلاح … ومشكلة دهر من الفساد لايمكن حلها في سنة او سنتين.ويبقى السؤال المحير : لماذا لا يثور الشعب اللبناني …

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *