sam. Sep 26th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

مفاوضات تجارية بين الولايات المتّحدة والصين مع تزايد الضغوط على الشركات الصينية

أعلن البيت الأبيض  أنّ المفاوضات التجارية بين الولايات المتّحدة والصين ستستأنف  في واشنطن بهدف التوصّل لاتفاق يوقف حرب الرسوم الجمركية الدائرة بين البلدين. وقالت الرئاسة الأميركية في بيان إنّ المفاوضات ستستأنف على مستوى مساعدي الوزراء قبل أن تجري على مستوى الوزراء. وعقب جولة المفاوضات الأخيرة بدا الرئيس الأميركي دونالد ترامب متفائلاً في إمكانية وضع حدّ للحرب التجارية التي يقودها ضد بكين، مشيراً إلى إمكانية تمديد المهلة التي حدّدها لبكين للتوصّل إلى اتفاق والتي تنتهي في الأول من آذار/مارس قبل فرض رسوم جمركية كبيرة على الواردات الصينية. وفي كانون الأول/ديسمبر 2018 علّق ترامب لثلاثة أشهر قراره زيادة الرسوم الجمركية على ما قيمته 200 مليار دولار من السلع الصينية المستوردة — من 10 بالمئة حالياً إلى 25 بالمئة — لإتاحة الوقت أمام المفاوضات. وكان الجانبان اختتما الأسبوع الماضي في بكين جولة محادثات مكثّفة واتفقا على استئنافها هذا الأسبوع في واشنطن. ومن أبرز المططالب الأميركية لبكين التوقف مطالبة الشركات الاجنبية بنقل التكنولوجيا لشركاتها بشكل قسري كشرط للعمل في الصين، واحترام حقوق الملكية الفكرية، ووضع حدّ لقرصنة المعلومات، ورفع الحواجز غير الجمركية، إضافة إلى خفض العجز التجاري الكبير بين البلدين. وعرضت الصين زيادة وارداتها من السلع الأميركية، لكن من المتوقّع أن تعارض المطلب الأميركي بإدخال تعديلات كبيرة على سياساتها الصناعية مثل خفض الدعم الحكومي. ومن المقرر أن يلتقي ترامب نظيره الصيني شي جينبينغ بعد جولة المفاوضات هذه “لكي يحلاّ وجهاً لوجه المشاكل العالقة”. وقد هاجم مؤسس مجموعة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي مساعي أميركية لحظر الشركة قائلا بتحد إن العالم لا يستطيع العيش بدون تكنولوجيا هواوي “الأكثر تطورا”. وقال رين تشنغفاي في مقابلة مع بي.بي.سي “لا يمكن للولايات المتحدة أن تسحقنا”. وأضاف “العالم لا يستطيع تركنا لأننا أكثر تطورا”. وندد رين (74 عاما) بتوقيف ابنته مينغ وانتشو وهي المديرة المالية للمجموعة في كانون الأول/ديسمبر الماضي بتهمة انتهاك العقوبات الأميركية على إيران، وقال إن للخطوة “دوافع سياسية”. وقال “نعترض على ذلك” مؤكدا “لكننا الآن نسلك هذا الطريق، وسنسمح للمحاكم بتسويته”. وأضطر مؤسس هواوي للخروج من الظل في الأشهر الماضية مع تزايد الضغوط على الشركة على خلفية اتهامات بالتجسس وحملة بقيادة أميركية لإقناع دول أخرى بحظر تكنولوجيا هذه المجموعة. ودفعت مخاوف أمنية بأستراليا العام الماضي لحظر معدات هواوي من شبكة الجيل الخامس المستقبلية. كما منعت نيوزيلندا أكبر شركات الاتصالات من استخدام تكنولوجيا هواوي لشبكة الجيش الخامس، فيما ذكرت تقارير إن تشيكيا استثنتها من مناقصة بقيمة 20 مليون يورو (22 مليون دولار) لبناء بوابة ضرائب الكترونية. ويتهم المدعون الأميركيون أيضا هواوي بسرقة أسرار تجارية ويقولون إنها قدمت مكافآت لموظفين لقاء سرقة تكنولوجيا من منافسين آخرين وقلل رين من أهمية الضغط المتزايد. وقال “إذا انطفأت الأنوار في الغرب، فسيظل الشرق مشعا” مضيفا “أميركيا لا تمثل العالم وأكد قائلا “حتى وإن أقنعوا المزيد من الدول بعدم استخدامنا موقتا، يمكننا دائما تقليص حجمنا

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *