حسن شاهين – خاص الفجر – اعتبر وزير الصحة جميل جبق خلال جولة له في المستشفى الحكومي في مدينة الهرمل ان “زيارته للمستشفى الحكومي تقليدية كي يساعد بما يخدم ابناء المنطقة، وقد فوجئ بالنقص الكبير الموجود بالمستشفى الحكومي الذي يقدم خدمات لمئة الف مواطن واطلع على خدمات المستشفى فلا  وجود اي وحدة لتمييل القلب والمفاجاة ان اي مريض قلب يضطر للنزول الى بعلبك وهناك احتمال موت المريض على الطريق”، مؤكدا انه سيضع في اولوياته تجهيز المستشفى وتجهيز وحدة القلب بالاضافة الى تأمين وحدة بنك للدم وهي غير موجودة وسيدرس الحاجات لرفع السقف المالي للمستشفى الذي يؤمن الخدمات الصحية لهذا العدد من الناس ومن حقهم علينا ان نؤمن لهم السقف المالي حتي نهاية الشهر وواجبنا الاخلاقي ان نؤمن لهم حاجياتهم ومتطلباتهم”. واكد انه سينفذ كل الوعود وكل كلمة نقولها سننفذها بحذافيرها”. واضاف “لا نتحدث بكلام للاعلام وما نستطيع تنفيذه نتحدث به وغير ذلك نقول غير قادرين وقد رصدنا للمستشفيات مبلغ معين لتأهيلها والمبلغ المرصود هو بالاتفاق مع الاخوة في مجلس النواب من اجل تقديمه كمشروع متكامل من اجل اقراره وتنفيذه بأقرب وقت . وقام ايضا بجولة على أقسام ومرافق مستشفى ومركز البتول وزيارة المرضى في قسم  الطوارئ. وركّز خلال لقاء حواري في المركز الثقافي لبلدية الهرمل  على أنّ “المريض في الهرمل لم يعد مضطرًا إلى النزول إلى بيروت للدخول إلى مستشفيات قد لا تستقبله. سنؤمّن كلّ اللازم، وكل ما هو مطلوب سنقوم به تجاه الأهالي في الهرمل “. وأنّنا سنضع الهرمل على الخريطة الصحية. سنؤمّن كلّ الحاجات المطلوبة فيها”وبالنسبة إلى المستشفيات الّتي لا سقوف مالية لها، سنجد لها سقوفًا مالية