mer. Sep 23rd, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

ردود فعل عالمية منددة بحملة الاعدامات السعودية

 

توالت ردود الأفعال المنددة والرافضة لحملة الاعدام التي قامت بها السلطات السعودية بحق 37شخصا من معارضيها منظمة العفو الدولية  اعتبرت الاعدامات مؤشراً مروعاً على رخص حياة الانسان لدى السلطات السعودية ، ودانت المفوضة العليا لحقوق الانسان ميشيل باشليه بشدة هذه الاعدامات الجماعية، واعتبرت أنه من المشين جداً أن ثلاثة من الذين أعدموا كانوا قاصرين وقت صدور الحكم بحقهم. اما الاتحاد الاوروبي فقد  اعتبر عمليات الاعدام خرقا خطيرا لحقوق الانسان، وأضاف أن تلك القرارات قد تؤجّج التوترات الطائفية. المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان قوالت ان الاعدامات بالغة الجور، ودعت إلى فتح تحقيق دولي لمحاسبة المسؤولين عن الجرائم التي حصلت. وقالت المنظمة أن الرياض دخلت عهداً دمويّاً منذ تولي الملك سلمان وولي عهده الحكم في البلاد. كما دعت إلى إعادة النظر في عضوية النظام السعودي في مختلف الهيئات واللجان الأممية. منظمة هيومن رايتس ووتش أيضاً قالت أن الكثير ممن أعدموا أدينوا بناء على اعترافات انتزعت بالاكراه فقط، مشددة على أن هذا يظهر عدم اهتمام الرياض بتحسين سجلها الحقوقي السيئ حسب المنظمة. السناتور الديمقراطي بيرني ساندرز اعتبر أن الاعدامات تؤكد كم بات ملحا على أميركا أن تعيد تحديد أطر علاقتها مع النظام الاستبدادي في السعودية، مضيفا أن على واشنطن أن تظهر للعالم بأن الرياض ليس لديها صكا مفتوحا لمواصلة انتهاك حقوق الإنسان. السناتور الديموقراطية دايان فاينستين قالت إنها كانت قد دعت بلادها إلى إعادة النظر بعلاقتها مع السعودية. وكتبت على صفحتها في تويتر أن التقارير الأخيرة تعزز مخاوفها. وأنه لا يمكن غض الطرف عن الإعدامات المتزايدة، في ظل تساؤلات كثيرة تحيط بشرعية المحاكمات

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *