dim. Sep 20th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

روحاني يدعو ماكرون لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني

دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال محادثة هاتفية  إلى “تكثيف الجهود” التي يبذلها الأوروبيون بهدف إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني، بحسب ما أعلنت طهران. وقالت الرئاسة الإيرانية في بيان إنّ روحاني أبلغ ماكرون أنّ “جمهورية إيران الإسلامية مصمّمة على إبقاء كل القنوات التي تتيح الحفاظ على (هذا الاتفاق) مفتوحة”. وأضاف الرئيس الإيراني، بحسب البيان، “ينبغي على أوروبا تكثيف جهودها لتحقيق التطلّعات المشروعة لإيران والتوصل إلى وقف لإطلاق النار في الحرب الاقتصادية التي تشنّها الولايات المتحدة” ضد الجمهورية الإسلامية. وتابع “يجب على الطرف الأوروبي والطرف الإيراني (في الاتفاق النووي) أخذ إجراءات متوازنة بهدف إنقاذ” هذا الاتفاق الذي أبرم في فيينا في 2015 بين إيران والدول الكبرى وانسحبت منه الولايات المتحدة أحادياً العام الماضي. ونقل البيان عن روحاني قوله إنّ “هناك أشخاصاً في الولايات المتحدة لا يرغبون في نجاح محاولات الحفاظ على الاتفاق”، محذراً من أنّ “الوقت الضائع والفرص الضائعة (ستفرض في النهاية) على إيران تنفيذ المرحلة الثالثة” من الخطة التي أعلنت عنها بشأن الحدّ من التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي. وأتت المكالمة الهاتفية بين ماكرون وروحاني بعد أسبوع تماماً من لقاء الأخير المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي، إيمانويل بون، الذي قام بمهمة في طهران بهدف التوصّل إلى “تهدئة” سياسية في غمرة التصعيد بين الجمهورية الإسلامية والغرب. وكان ماكرون اتّفق مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال محادثة هاتفية الخميس على “تعزيز الجهود” لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني، وفق ما أعلن الكرملين. ولا ينفك مستوى التوتر في منطقة الخليج يرتفع منذ انسحبت الولايات المتحدة أحادياً من اتفاق فيينا في أيار/مايو 2018. والتزمت طهران بموجب الاتفاق التخلّي عن السعي لحيازة السلاح الذري وقبلت الحدّ من برنامجها النووي بشدّة، في مقابل رفع جزء كبير من العقوبات الدولية التي كانت تخنق اقتصادها. غير أنّ إعادة فرض العقوبات الأميركية أدّى إلى عزل إيران بشكل شبه كامل عن النظام المالي العالمي وإلى إبعاد أغلب مشتري نفطها عنها. وبدأت طهران في بداية تموز/يوليو بالردّ على الانسحاب الأميركي عبر التخلي عن بعض التزاماتها المشمولة بالاتفاق النووي فيما لا تزال روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا أطرافاً فيه.وفي اخر تطورات الازمة الاميركية الايرانية نفى نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي الجمعة أن تكون إيران فقد فقدت طائرة مسيرة مؤخرا، مرجحا أن تكون الولايات المتحدة قد دمرت واحدة من طائراتها المسيرة “بالخطأ”. وكتب عراقجي في تغريدة على تويتر “إننا قلقون من أن تكون (السفينة الأميركية) يو إس إس بوكسر قد أسقطت واحدة من طائراتهم الأميركية بالخطأ”، وذلك غداة إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس عن تدمير طائرة مسيرة إيرانية. وأضاف “لم نخسر أي طائرة مسيرة في مضيق هرمز أو في أي مكان آخر”. وكان ترامب أعلن الخميس عن تدمير طائرة مسيرة إيرانية. وقال إنّ الطائرة اقتربت من سفينة الإنزال الأميركية “يو إس إس بوكسر” لمسافة أقلّ من ألف متر، ما دفع السفينة الحربية إلى القيام “بعمل دفاعي” أسفر عن “تدمير الطائرة المسيّرة في الحال”. من جهته، صرح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الخميس أنّه لا يملك “أيّ معلومات عن فقدان طائرة مسيّرة” إيرانية. وقال لدى وصوله إلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك، للاجتماع مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “ليست لدينا أي معلومات عن فقدان طائرة مسيّرة اليوم”. وأكد ترامب أنّ الطائرة الإيرانية “عرّضت للخطر سلامة السفينة وطاقمها”، مشيرا إلى أن “هذه أحدث حلقة من مسلسل طويل من الأعمال الاستفزازية والعدائية التي تقوم بها إيران ضدّ السفن العاملة في المياه الدولية”. وأكد أن “الولايات المتحدة تحتفظ بالحقّ في الدفاع عن منشآتها وموظفيها ومصالحها، وتدعو كل الدول إلى إدانة محاولات إيران عرقلة حرية الملاحة والتجارة العالمية”. وتشهد منطقة الخليج ومضيق هرمز الذي يمر عبره ثلث النفط الخام العالمي المنقول بحرا، تصاعداً في التوتر على خلفية مواجهة أميركية إيرانية. وعززت إدارة ترامب وجودها العسكري في المنطقة، وبررت ذلك ب”تهديدات” إيران ضدّ مصالحها، دون تقديم توضيحات

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *