sam. Sep 19th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

أغرب تقاليد الاحتفال برأس السنة في العالم

تحتفل شعوب العالم برأس السنة الميلادية في نهاية العام, بطرق مختلفة عن بعضهم البعض, حسب عاداتهم و تقاليدهم المعتادة, فكل دولة من الدول تختلف في تجهيزاتها و استعداداتها لمثل هذه الإحتفالات التي ينتظرها جميع الأشخاص من جميع أنحاء العالم, بفارغ الصبر, و من أبرز هذه التقاليد و أهمها ما يلي

انجلترا

يؤمن الشعب الإنجليزي بجلب الحظ الجيد, من خلال استقباله أول ضيف في العام الجديد, حيث ينبغي أن يكون ذكرا, و يدخل من الباب الأمامي, كما يجب أن يحمل بعض الهدايا التقليدية, كرغيف الخبز, أو الشراب, أو الفحم لإشعال النار, و التي يعتقد بأنها تجلب الحظ على مدار السنة

الدنمارك

يضع الدنماركيين أكوام من الأطباق المكسرة أمام أبواب بيوتهم, حيث يقومون بتجميع القديم منها طول السنة, و من ثم يقوموا برميها أمام أبواب الجيران على رأس السنة, رمزا للصداقة و الأخوة, و كلما كانت الأكوام كبيرة, كلما دل ذلك على وجود أصدقاء كثر. الصين يحتفل جميع الصينيون برأس السنة الجديدة, عن طريق دهن أبواب منازلهم الأمامية باللون الأحمر, رمزا للسعادة, و الحظ الجيد

البرازيل

يقدم البرازيليون أطباقا من العدس و شوربة الأرز احتفالا برأس السنة الجديدة, اعتقادا منهم بأن البقوليات تجلب الثروة و الرخاء, بالإضافة إلى دفعهم لقارب الذبيحة المليء بالمجوهرات, و الشموع و الزهور, من شاطئ ريو دي جانيرو, إلى المحيط, من أجل جلب الصحة و الحظ و السعادة

ألمانيا

يعتمد الألمانيون في احتفالاتهم برأس السنة على الرصاص, الذي يتم صبه فوق الماء البارد, ليأخذ شكلا معينا, و أول شكل يأخذه يتم الإعتقاد بأنه الشكل المتوقع للمستقبل, فشكل القلب مثلا دلالة على الزواج, بينما تشير الأشكال المستديرة إلى وجود الحظ الجيد, أما شكل المرساة, فيدل على حاجة البعض للمساعدة

بورما
يحتفل شعب بورما بالعام الجديد مع مهرجان المياه في (ثينجيان)، وهو نوع من طقوس التطهير؛ حيث يقام ذلك المهرجان في منتصف أبريل ويطلق فيه العديد من مدافع المياه والرشاشات، وتستمر هذه الاحتفالات المبللة حتى عيد رأس السنة، ويهدف الماء في اعتقادهم إلى «غسل» سوء الحظ والخطايا في السنة السابقة؛ حتى يتسنى لهم البدء من جديد من خلال هذه الطقوس التطهيرية

سيبيريا
يزرع الغطاسون الشجعان شجرة السنة الجديدة تحت البحيرات المتجمدة ليلة رأس السنة كرمز للبدء من جديد

إسبانيا
في إسبانيا، يتم تناول 12 حبة عنب في منتصف الليل؛ لمنع سوء الحظ للسنة الجديدة؛ حيث ترمز كل حبة عنب لشهر واحد من السنة، ويجب تناولها مباشرة في منتصف الليل، وإذا لم يتمكن الفرد من تناولها جميعاً فذلك دلالة على الحظ السيئ

 أمريكا وكندا
يعود معتقد تقبيل شخص ما في منتصف الليل ليلة السنة الجديدة إلى خرافات العصور الوسطى، التي ذكرت أن أول شخص تراه في منتصف ليلة رأس السنة الجديدة سيحدد مصيرك للسنة القادمة

 كلومبيا والإكوادور
وهناك يحرق الناس الدمى أو الفزاعات في رأس السنة الميلادية ليتركوا السوء خلفهم؛ حيث يصنع الناس دمى كبيرة أو فزاعات تبدو وكأنها أشخاص يكرهونهم أو أولئك الذين ماتوا في العام الماضي، ومن ثم يخرجون لحرقها

 جنوب أفريقيا
يعمد الناس إلى رمي الأثاث من النافذة ليلة رأس السنة الجديدة في (جوهانسبرغ)، جنوب أفريقيا، من أجل الحصول على بداية جديدة، فقد اعتاد الناس على تخزين الثلاجات القديمة والأرائك وغيرها خلال الأسابيع التي تسبق ليلة رأس السنة، حتى تُرمى من النوافذ في دلالة على إبعاد المشاكل القديمة والحصول على بداية جديدة

 التشيلي
في شيلي، يقضي الناس ليلتهم في المقابر في رأس السنة الجديدة، ففي منطقة في (تالكا) في تشيلي، تتجمع عائلات بأكملها في المقابر للاحتفال في العام الجديد مع أقاربهم الذين ماتوا، مثل الاحتفالات بيوم الموتى في المكسيك

 رومانيا
في رومانيا يؤدي الرومانيون «رقصة الدب»، ويرتدي الراقصون ملابس الدببة التي تنتمي إلى غابات الرومان والغجر، لتمثل موت العام القديم ومجيء الدببة الجديدة

 اليونان

يتم تعليق البصل على الباب الأمامي في ليلة رأس السنة الميلادية للدلالة على إعادة الميلاد والنمو، وفي صباح اليوم التالي يقوم الآباء بإيقاظ أطفالهم بضربهم بذلك البصل على رأسهم لجعلهم يستيقظون لخدمة الكنيسة

 اليابان
تُقرع الأجراس في اليابان 108 مرات، في احتفالات رأس السنة الجديدة، وفي اعتقادهم أن هذا العدد يخلصهم من شرور العام الماضي ويمنحهم الحظ الجيد شرط أن يكون الجميع في هذا اليوم مبتسمين

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *