mar. Sep 29th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

كرة النار هل يزداد لهيبها؟

حسن محفوظ – رأي اليوم – قالها  رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب انه وحكومته يحملون كرة النار التي وضعتها بين ايديهم حكومات سابقة متهمة بالفساد وسوء الادارة والحقيقة ان ما تركه هؤلاء هو البقرة الحلوب التي جف حليبها بسبب سرقاتهم وشارفت على الموت وقد يمكن تشبيه حالتها بالمريض الذي اصابه فايروس الكورونا وما تزال الحكومة الحالية تبحث عن مضاد فعال لانقاذه وقد جربت اخيرا عبر القضاء  دواء تجميد اصول بعض  المصارف اللبنانية التي قامت ببيع سندات اليورو بوند لجهات اجنبية وضيقت كثيرا على صغار المودعين اللبنانيين ومنعتهم من الحصول على اموالهم ولكن الحقيقة التي يعرفها الجميع ان المصارف هي الحلقة الاضعف وهي تخضع لقوى الامر الواقع منذ انتهاء الحرب الاهلية و لأوامرهم علما ان الكثير من هذه البنوك يملكها مباشرة او بشكل غير مباشر رجال السياسة في لبنان او اقرباءهم وهم قد استطاعوا تهريب اموالهم التي سرقوها الى الخارج  وتركوها الان ككبش محرقة كما يقول احد الاقتصاديين لتحويل الأنظار عن المُسبّبين الحقيقيين للانهيار، والذي اشار الى وجود جيش من محلات الصرافة الغير الشرعية التي تعمل بوضح النهار في كل المناطق والكل يعرف لمن تتبع ومن يؤمن حمايتها ونعود الى كرة النار التي تحدث عنها رئيس الحكومة الذي لا ينكر احد خطوته الجريئة هو وحكومتة في قبول هذا التحدي الكبير لانقاذ الوطن ولكن للوصول الى نتائج حقيقية يجب البدء بمحاسبة من اشعل كرة النار التي قد يزداد لهيبها لاسمح الله وتدفع اغلب اللبنانيين الذين اصبحوا بموازاة او تحت خط الفقر الى الشارع عندما لا يستطيعون شراء رغيف الخبز اذا واصل الدولار ارتفاعه الجنوني فهم لن يردوا على اي استاذ او بيك او شيخ او حكيم ولن ينتظروا التفاهمات الدولية التي يراهن البعض عليها وكما يقول المثل الشعبي :ان تنظيف الدرج  يبدأ دائما من فوق , وهذا ما يتطلب من هذه الحكومة بمهمتها الانتحارية رفع يد الحكام الفعليين للبلد عن القضاء ودعمه لان القضاء العادل والمستقل والنزيه هو اساس اي دولة حقيقية التى لا قيام  لها الا عندما يخضع الكبير والصغير امام قضاتها

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *