mar. Déc 1st, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

المهندس وائل أيوب : ملتزم بخط وخيار المقاومة

رشاد العلي – بيروت – خاص الفجر – كما معظم الملفات في لبنان، دخل قطاع الاتصالات حلبة الصراع السياسي والطائفي والخلاف على تقاسم المراكز والتعيينات بين مختلف القوى لتوظيف اتباعها وتستعمل  على  هذه الحلبة كافة الوسائل لحرق اسماء معينة ومنافسة ومنها تلفيق احد الاعلاميين  اتهامات خطيرة لاحد ابناء البقاع المعروف بخياره المقاوم المهندس وائل أيوب الذي  استغرب هذه الحملة المبرمجه ضده مما تحمله من خطر على حياته ومستقبله المهني واصدر بيانا رد فيه على كل هذه الافتراءات

ردا على كل ما اثير مؤخرا في بعض وسائل الاعلام والتواصل الإجتماعي حول مسائل أو إتهامات او اساءات تتعرّض لي بشكل مباشر،
أؤكد أنا وائل أيوب أنّ كل ما قيل ونشر عار عن الصحة تماما ولا يمت للحقيقة بصلة وتوضيحا للرأي العام ولمن يهمه الأمر فإنني اورد الملاحظات التالية :
اولاً : لا تربطني بوزارة الاتصالات أي علاقة عمل ولست من ضمن الفريق الاستشاري لوزير الاتصالات كما حاول الترويج له إعلامي على احدى القنوات التلفزيونية مع اصراره زج اسمي في خلافات أو مصالح بين مسؤولين وسياسيين من داخل وزارة الاتصالات وخارجها علما ان لا ناقة لي ولا جمل في كل ما قيل ونشر .
ثانياً: ان ما سيق ضدي بشأن داتا الاتصالات الخاصة بالمحكمة الدولية هو محض افتراء وتجني لا أساس له على الإطلاق ولمن لا يعلم من مفبركي
ومطلقي الإشاعات انني ومنذ اللحظة الأولى ابلغتُ المعنيين ووزير الاتصالات حينها رفضي التام لتلبية استدعاءات المحكمة الدولية المتكررة لي وهذا موثق بالمستندات
ثالثا : ان جميع المحاولات بهدف التشهير بي واختلاق الشائعات ومنها تهمة العمالة لن تنجح فانا كنتُ وما زلتُ أؤمن وملتزم بخط وخيار المقاومة الوطني وهذا الأمر غير قابل عندي لا للبيع ولا للمقايضة ولا للمساومة ولا للمتاجرة .
رابعا : كنا نتمنى على مطلقي الشائعات توخي الدقة والموضوعية وعدم الوقوع ضحية معلومات مضللة وكاذية حفاظا على المصداقية والمهنية واننا ازاء ما تعرضنا له من اذى معنوي كبير فاننا نحتفظ الادعاء على كل المسيئين والمغرضين ببث تلك الافتراءات لتشويه الصوره وتعميه الرأي العام عن الحقائق

 

 

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *