mar. Déc 1st, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

حسن محفوظ – رأي اليوم – خاص الفجر – خلال بدء الاحتجاجات الشعبية ضد الفساد في ادارات واجهزة الدولة اللبنانية والمظاهرات التي عمت مختلف المناطق للمطالبة بمحاكمة المسؤولين عن تردي الوضع الاقتصادي  وسرقة المال العام التقيت بالكثير من المحتجين الذين ينتمون او يؤيدون خط المقاومة وكانوا من اول النازلين الى ساحات المظاهرات للتعبير عن غضبهم من الحالة المذرية التي اوصل  حكام البلد  الشعب اللبناني اليها . نعم تستطيع ان تكون مع الحراك الشعبي وتؤيد في الوقت نفسه المقاومة ولكن من غير الممكن ان تكون حاملا لواء محاربة الفساد وفي الوقت نفسه تطالب بسحب سلاح المقاومة لانه سلاح طاهر حرر جنوب لبنان وازل الصهاينة وقاتل الدواعش ومنعهم من الانتشار على الاراضي اللبنانية ويجب التفريق بينه وبين سلاح العربدة والفلتان الموجود بين ايدي اغلب الاحزاب وفي كل المناطق وهذا السلاح وجهته معروفة ولم ولن يستخدم في الداخل اللبناني وهو لمواجهة العدو الاسرائيلي والتكفييرين وكل من يتجرأ على سيادة الارض وكرامة الشعب اللبناني .ان المطالبة بسحب سلاح المقاومة يتماهى مع المطالب الاميركية التي تدعم وتدير الكثير من جمعيات المجتمع المدني عبر الوكالة الاميركية للتنمية  والان جاء دور هذه الجمعيات في رد الجميل وتنفيذ  الاوامر واغلبهم لم يفقدوا بيوتهم في الجنوب او الضاحية الجنوبية التي دمر العدو الصهيوني اغلب منازلها وبنيتها التحتية   ولم يتعرضوا لقصف بلداتهم بالصواريخ من قبل الجماعات التكفيرية  او بالسيارات المفخخة وعندما تناقشهم يجاوبون بوجود مجلس الامن والشرعية الدولية الكفيلة بحماية لبنان والاغرب انهم لايرون او يسمعون يوميا الطيران الصهيوني فوق الاراضي اللبنانية والذي يقف الجيش اللبناني عاجزا عن مجابهته  ليس خوفا ولكن لعدم امتلاكه الوسائل الرادعة من صواريخ مضادة وطائرات ممنوع  عليه استيرادها بضغوط اميركية . ان سلاح المقاومة موجود على الحدود ولم يشعر بوجوده اي لبناني وهو سطر اروع الانتصارات والملاحم على حدود الوطن والمطالبة بنزعه هو مطالبة بنزع كرامة وتضحيات الشهداء والجرحى الذين دافعوا عن كرامة وشرف كل لبناني ومن يقترب من هذا السلاح  قبل وجود البديل الواقعي لن يسامح او يرحم  وعليه اعادة حساباته والتوقف عن المتاجرة بمصاعب  الناس المعيشية والاقتصادية من اجل تنفيذ اجندات خارجية

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *