لكن من المحتمل أن يكون هناك بعض الفائزين على المدى الطويل إذا اضطرت هواوي للتخلي عن مكانتها كأكبر صانع للهواتف الذكية في العالم. وقال جوكول هاريهاران المحلل في جيه.بي مورجان “تمتلك هواوي حاليا 45 إلى 50 بالمئة من حصة السوق في الصين، وإذا تأثر هذا الوضع، فمن المحتمل أن تكون شاومي وأوبو وفيفو من أكبر المستفيدين”، في إشارة إلى صانعي الهواتف الذكية الصينيين. وأضاف “من المحتمل أيضا أن تخسر هواوي المزيد من الأرض في قطاع الهواتف الذكية دوليا ومحطات شبكات الجيل الخامس الأساسية، وهو ما يمكن أن يعود بالنفع على سامسونغ. ويمكن أن تستفيد سلسلة إمداد أبل أيضا من زيادة محتملة لحصة آيفون”. وقالت مؤسسة برنشتاين للأبحاث في مذكرة، إن تي.إس.إم.سي، التي أعلنت إنها لن تشحن رقائق إلى هواوي بعد منتصف سبتمبر، سيكون الضرر عليها طفيف على المدى الطويل. وقال محللون إن من المحتمل أيضا أن يؤثر الحظر على صانعي الرقائق الأميركيين مثل كوالكوم، لكن من المرجح أن يتم تعويض هذه الخسائر على المدى الطويل مع تحقيق منافسي هواوي مكاسب