ven. Sep 25th, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

نظرة فرنسية ايجابية لحزب الله

حسن محفوظ – رأي اليوم – خاص الفجر –  في ظل الحرب الاعلامية والدعائية الضخمة التي يتعرض لها حزب الله والرئيس ميشال عون  والممولة من الولايات المتحدة الاميركية والسعودية وتعتبر قناة ال م ت في اللبنانية وقناة الحدث العربية راسا الحربة في تنفيذها لا بد للمراقب من التوقف عند الموقف الفرنسي الايجابي من حزب الله الذي رفض الانصياع الى  الضغط الاميركي على الدول الاوروبية   لدفعها الى اعتبار حزب الله بجناحيه الامني والسياسي منظمة ارهابية  فقد حظي الحزب باعتبارات جيدة وايجابية فرنسيا انطلاقا من دوره اللبناني الايجابي سواءا في دفاعه عن الجنوب اللبناني في  2006او محاربته المجموعات التكفيرية التي يعرف الفرنسيون جيدا الدور الجبار الذي لعبه حزب الله في مواجهته الارهاب وحمايته للكثير من القرى والمناطق اللبنانية مسيحية ومسلمة من مجازر وتصفيات. والفرنسيون الذين تربطهم علاقات تاريخية مع لبنان يعرفون جيدا تركيبة المجتمع اللبناني ومشاكله بعكس الاميركيين وهم يجدون في حزب الله اقرب الفرقاء اليهم من اجل اصلاح النظام السياسي ومكافحة الفساد وهم يعرفون ان لحزب الله مؤسسات اجتماعية وانسانية وصحية كبيرة على مختلف الاراضي اللبنانية وهناك الالاف من العائلات اللبنانية التي يساعدها الحزب وان حزب الله في الحقيقة هو الاضعف والاقل تمثيلا ومشاركة في ادارات الدولة واجهزتها التي ينخرها الفساد والسرقة وما لقاء الرئيس الفرنسي ماكرون مرتين برئيس كتلة حزب الله النيابية محمد رعد خلال زيارته الاخيرة الى لبنان الى تعبيرا عن هذا التقدير الفرنسي وهذا ما ازعج الكثيرين من رموز الاقطاع والفساد في لبنان

 

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *