jeu. Déc 3rd, 2020

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

تهنئة رئاسية لبنانية لمنظمي الحفل الموسيقي الداعم للبنان في باريس

رشاد العلي – باريس – خاص الفجر – طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من سفير لبنان في باريس رامي عدوان ان ينقل شكر لبنان وتقدير اللبنانيين الى المنظمين والفنانين المشاركين في الحفل الذي جرى ليلة امس على مسرح الاولمبيا في العاصمة الفرنسية تحت شعار: ” متحدون من اجل لبنان”، وتكريمهم على هذه المبادرة وخصّ الرئيس عون منظم الحفل الفنان اللبناني الأصل إبراهيم معلوف بالشكر على المجهود الذي بذله لجمع فنانين من فرنسا ولبنان ودول عدة، وتنسيق فقرات الحفل الذي تم في خلاله جمع التبرعات للصليب الاحمر الفرنسي الذي سيقدمها الى الصليب الأحمر اللبناني وعدد من المنظمات الاهلية العاملة على إزالة آثار الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت في 4 آب الماضي. واعتبر الرئيس عون ان هذا الحفل عبّر مرة جديدة عن تضامن عالمي مع اللبنانيين في محنتهم، وأظهر مدى تعلق اهل الفن والثقافة في فرنسا وعدد من دول العالم بلبنان، ووقوفهم الى جانبه في الظروف الصعبة التي يمر بها، لا سيما وانه يشكّل “كنزا للبشرية”، وفق تعبير الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. وقال رئيس الجمهورية “ان الفن يبقى لغة التخاطب بين الشعوب ووسيلة للتعبير عن المحبة والدعم اللذين لا حدود لهما. وهذا ما تجلّى في المشاركة الواسعة حضوريا او عبر شاشات التلفزيون في لبنان وفرنسا والعالم.
احتضن مسرح الأولمبيا العريق في باريس، بإيعاز من قصر الإليزيه،، حفلاً غنائياً ضخماً تحت عنوان Unis Pour Le Liban”، ضم فنانين لبنانيين وعالميين. ونظم الاحتفال، الذي نقلته شاشات لبنانية وفرنسية مباشرة على الهواء، الفنان الفرنسي اللبناني الموسيقار إبراهيم معلوف، وهو يعبر عن دعم الشعب الفرنسي والرئاسة الفرنسية للشعب اللبناني، بعد الانفجار المروع في مرفأ بيروت في 4 آب الفائت. وتزامنا  مع عرض الحفل الفرنسي الموسيقي الضخم ، غرّد رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب عبر تويتر: “مرة جديدة، تثبت الموسيقى أنها الوسيلة الأرقى التي توحّد الشعوب، وأنها تتكلم لغة واحدة، لغة الإنسانية التي لا تعرف حدودًا ولا دينًا ولا عرقًا، شكر من القلب إلى الفنانين الذين يغنون للعاصمة بيروت، وشكر إلى فرنسا التي تقف دائمًا إلى جانب لبنان”. وأضاف: “بيروت ستقوم من تحت الأنقاض مجددًا، بفضل جهود وسواعد وحناجر وصلوات أصدقائها الكثر”. وبثت القناة التلفزيونية الفرنسية France 2 الحفل الموسيقي دعماً للبنان، وكذلك شاركت مختلف القنوات التلفزيونية والمنصات الرقمية التابعة لمجموعة القنوات التلفزيونية France Télévisions في الحملة التي رمت إلى تقديم الدعم والمساعدة للشعب اللبناني.

تقرير من بيروت

بدأت الأمسية بتقرير عن كارثة انفجار المرفأ. ثم انطلق الحفل الموسيقي الذي تخللته دعوات للتبرع دعماً للبنان، وتخللته اطلالة للإعلامية اللبنانية الفرنسية ليا سلامة أيضاً من بيروت. وفي هذا الإطار، تتعاون مجموعة France Télévisions وRadio France مع منظمة الصليب الأحمر الفرنسي التي سوف ترسل جميع التبرعات إلى الصليب الأحمر اللبناني.  إضافةً إلى أمين معلوف، شارك في الحفل العديد من الفنانين اللبنانيين والعالميين، منهم فنانون تربطهم صلات عائلية بلبنان، مثل ماثيو شديد، وهبة طوجي، وYcare، وكذلك عازف البيانو الكلاسيكي الذائع الصيت عبد الرحمن الباشا وعازفة التشيلو أستريغ سيرانوسيان. ومن الفنانين الآخرين المشاركين في الحفل برنار لافيلييه، وسيريل موكايش، وفلوران بانيي، وباسكال أوبيسبو، ويانيك نواه، وكلارا لوسياني، وباتريك برويل، وميلودي غاردو، وغران كور مالاد، ولوان، وفياني، ودانيال ليفي، ومدام مسيو، والشاب خالد، وسلفاتور أدامو من خلال أغنيته “تلال الرابية” (Les Collines de Rabieh) وبثت خلال الأمسية مقاطع فيديو مسجَّلة تضمنت رسائل من نجوم عالميين مثل سيلين ديون، وشاكيرا، وستينغ، وليني كرافيتز، وميكا، وقائد الأوركسترا دانيال بارنبويم. وعكس الحفل الشراكة مع الشعب اللبناني من خلال أغانٍ تحمل عناوين رمزية على غرار Les Cèdres, Beirut, Ose, Fragile, Savoir Aimer, Les Moulins de mon cœur, Chanter pour ceux qui sont loin de chez eux, Un jour se lève

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *