21 septembre 2021

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

تضامن رياضي عالمي مع القضية الفلسطينية

أعرب لاعبو كرة القدم، ورياضيون كثر  عن دعمهم للفلسطينيين من خلال مواقع التواصل الاجتماعي  او في الملاعب وعلى منصات التتويج مطالبين بإحلال السلام ووقف العنف والمجازر ضد الابرياء بعد حملة التصعيد الإسرائيلية موجة تضامن وتعاطف واسعين في ملاعب الرياضة ومشاهيرها من لاعبين كبار وأندية، فضلاً عن العاملين في الحقل الرياضي من إعلاميين ومحللين ومعلقين، وهو ما أضاف بعداً جديداً في الصراع العربي الإسرائيلي

 

رفع النجم الجزائري رياض محرز علم فلسطين إلى جانب العلم الجزائري، خلال احتفالاته مع رفاقه في مانشستر سيتي مانشستر سيتي الإنجليزي، المملوك بدوره لأحد أعضاء العائلة الحاكمة في أبو ظبي، برفع درع الدوري الإنجليزي الممتاز. واختار محرز رفع العلم الفلسطيني في وسط ملعب الاتحاد وأمام الجماهير، التي حضرت للاحتفال بتتويج النادي السماوي بالدوري للمرة السابعة في تاريخه. ولم تكن هذه المرة الأولى التي يعبر فيها محرز عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني، وسبق له نشر رسالة تضامن مع أهالي حي الشيخ جراح عند بداية الأحداث الأخيرة في فلسطين. وكان محرز ضمن عدد من النجوم العرب والعالميين في عالم كرة القدم، الذين وجهوا رسائل تضامن للشعب الفلسطيني، بعد استهداف المصلين في المسجد الأقصى والسعي لطرد سكان حي الشيخ جراح، والعدوان الإسرائيلي الذي استهدف قطاع غزة

 

لم يكن “محرز” النجم العربي الوحيد الذي تضامن مع الفلسطينيين، حيث لحقه المغربي أشرف حكيمي المتوَّج حديثاً مع إنتر ميلان بلقب الدوري الإيطالي، إذ نشر تغريدة حملت عبارة “فلسطين حرة”، ثم عاد ونشر مقطعاً مصوراً لفتاة فلسطينية اعتقلتها قوات الاحتلال لكنها لقنت أحد أفراده درساً في الحرية والكرامة والإنسانية رغم كونها مكبلة اليدين والقدمين. كان التضامن الأبرز من نادي بالستينو التشيلي، الذي دخل لاعبوه إلى الملعب خلال مباراتهم، السبت الفائت، بالكوفية الفلسطينية، تعاطفاً مع فلسطين.  ايضا حالات التعاطف جاءت من بريطانيا، إذ غرّد حساب نادي وولفرهامبتون الناطق باللغة العربية عبر «تويتر» بالقول: «لا يجب عليك أن تكون فلسطينياً لتتحدث، يجب عليك أن تكون إنساناً. قلوبنا ودعاؤنا دائماً خلفكم في فلسطين، فاللهم احفظ أهل القدس وكل فلسطين وكن لهم عوناً». ونشر لاعب الفريق، الإسباني أداما تراوري، صورة للعلم الفلسطيني، عبر حسابه الشخصي على «إنستغرام».نجوم الكرة المصرية المحترفون في الدوري الإنجليزي أظهروا بدورهم دعماً لأهل فلسطين، عبر حملة بدأها متوسط ميدان أرسنال محمد النني الذي كتب عبر حسابه في تويتر “قلبي وروحي ودعمي لك يا فلسطين”. وبينما نشر ظهير أستون فيلا ومنتخب مصر أحمد المحمدي صورة لمسجد قبة الصخرة وأمامها طفل يحمل علم فلسطين، غرد مواطنه وزميله في الفريق محمود حسن الشهير بـ”تريزيغيه”، قائلاً: “يا عناية الله المشددة التفي حول فلسطين، اللهم فلسطين ومن بها”. أما على صعيد نجوم الكرة العالمية فبرز الدولي الفرنسي بول بوغبا الذي نشر صورة له عبر تقنية “ستوري” بحسابه في “إنستغرام”، كتب عليها “العالم يحتاج إلى السلام والحب، دعونا جميعاً يحب بعضنا بعضاً”، مع وسم “صلوا من أجل فلسطين”. ولحق الجناح الفرنسي المخضرم فرانك ريبيري بركب نجوم الرياضة المتضامنين مع فلسطين، إضافة إلى لاعب وسط برشلونة الشاب بيدري غونزاليس، الذي كتب تدوينة عبر حسابه في “فيسبوك”: “أفكاري ودعائي مع فلسطين. صلوا من أجل فلسطين. أنقذوا الشيخ جراح”. التضامن لم يقتصر على الإعلاميين ومشاهير الرياضة فحسب بل توسع ليطول أندية أوروبية على غرار وست هام يونايتد الإنجليزي وقادش أحد أندية الدوري الإسباني، فيما لا تزال الحملة تكبر أكثر فأكثر مع مرور الساعات.

 أن الجميع يطالب بفصل السياسة وإبعادها عن الرياضة، و”لكن هنا الأمر يختلف تماماً لكونه ليس سياسياً، وإنما قضية شعب يتعرض لظلم واحتلال غاشم”.  أن نجوم الرياضة لديهم تأثير كبير على الجماهير، نظراً لأنهم يحظون بمتابعات مليونية عبر حسابات العالم الافتراضي، وبالتالي “فإنهم قادرون على تشكيل رأي عام واعٍ يكشف خطورة ما يحدث في الأراضي الفلسطينية، وكشف زيف الرواية الإسرائيلية”.  إن الشعب الفلسطيني يمر بفترة صعبة يواجه فيها الكثير من المخططات الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية، .” أن هذا التأييد عبّرت عنه بوضوح الكثير من الشخصيات والمنظمات والهيئات الدولية، إلى جانب الرياضيين حول العالم من خلال تضامنهم مع المرابطين في القدس والمسجد الأقصى.  أن هذا التضامن يحمل “أهمية كبيرة كونه يشكل ضغطاً على الاحتلال الإسرائيلي من أجل التراجع عن إجراءاته القمعية والتعسفية بحق الشعب الفلسطيني الطامح لاستعادة حقوقه وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس”. أن الرياضة التي انتفضت نصرة للقضية الفلسطينية وفعلت ما عجزت عنه السياسة “أوصلت رسالة الفلسطينيين إلى العالم، وأزاحت الغمامة التي رسمتها بعض وسائل الإعلام المأجورة حول قضية تعتبر الأعدل على وجه الأرض

 

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

francais - anglais ..