19 octobre 2021

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

كاتب فرنسي سيحظر اسم محمد على الفرنسيين

قال الناشط والكاتب اليميني المتطرف في فرنسا، إيريك زمور، والمعروف بمعاداته للإسلام، إنه “إذا أصبح رئيساً لفرنسا سيحظر اسم محمد على الفرنسيين” وأنه سيفعل “قانون 1803 في فرنسا” والذي يحظر تسمية أسماء غير فرنسية على الفرنسيين. زمور لم يحسم بعد مسألة ترشحه للانتخابات القادمة. وفي لقاء تلفزيوني قال زمور، ٦٣ عاماً، أن الإسلام “كدين لا يتماشى مع الثقافة الفرنسية ونمط العيش بالنسبة للفرنسيين.” وقال أن الأسماء العربية الأولى وجوانب أخرى من الثقافة العربية تجعل المجتمع الفرنسي أقل فرنسية

نظرة عنصرية

زمور، المولود في باريس، هو ابن يهود أمازيغ هاجروا من الجزائر في الخمسينيات من القرن الماضي، قال في السابق إنه سيمنع العائلات من إعطاء الأطفال أسماء أولى غير فرنسية. وهذا يعني أنه يمكن تسمية محمد كاسم وسط فقط. زمور، الذي بدأ حياته المهنية كمراسل سياسي، معروف بآرائه المعادية للأجانب وتعليقاته على الإسلام والأقليات العرقية. في فبراير 2019، أدانت محكمة فرنسية زمور بتهمة “التحريض على الكراهية العنصرية” وأمرته بدفع آلاف اليوروهات كغرامات. وقامت فرنسا بتطبيق قانون “مبادئ تعزيز احترام قيم الجمهورية” الذي يفرض رقابة على المساجد والجمعيات المسؤولة عن إدارتها، ويفرض قيوداً على حرية تقديم الأسر التعليم لأطفالها في المنازل، ويحظر ارتداء الحجاب في مؤسسات التعليم ما قبل الجامعي. وتضم فرنسا أكبر الجاليات المسلمة في أوروبا، والبالغ عددهم نحو 5.7 ملايين – 8.8% من مجموع السكان. ويعتبر إسم “محمد” من الأسماء الأكثر انتشارًا بفرنسا، واحتل المرتبة السادسة عشر في قائمة الأسماء العشرين الأكثر شهرة في فرنسا في عام ٢٠١٩. وهو يريد أن يرجع لفرنسا ما يسميه بالأصول اليهودية المسيحية لفرنسا، موضحًا أن زمور يريد إعادة وفق ما يقوله أن يعطي طابعًا يهوديًا مسيحيا للحضارة الفرنسية.عُرف زمور منذ سنوات برفضه واهتمامه الذي لا يخفيه بالجوانب الثقافية التي يلتزم بها أفراد الجاليات المسلمة في فرنسا ، بدءًا من الشعائر الدينية وانتهاءً بأسمائهم ولغتهم

كتاب جديد

و نشر الكاتب والسياسي الفرنسي اليميني المتطرف كتاب “فرنسا لم تقل كلمتها الأخيرة”.وأثارت حملة الترويج للكتاب نقاشًا مستمرًا لعدة أيام وقد دافع زمور في ظهوره في برنامج “نحن نعيش” على القناة الفرنسية الثانية ، عن الأفكار التي قدمها في كتابه الجديد ، في مواجهة اتهامات بالعنصرية وكراهية المثليين والتمييز ضد المرأة. وانتشر اسمه بعد الحلقة على وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي في فرنسا وخارجها خاصة في البلدان المغاربية. وكان الجزء الذي حظي بأكبر قدر من ردود الفعل من تصريحات زمور هو الجزء الذي قال فيه: “إذا أصبح رئيسًا لفرنسا ، فإنه سيمنع تسمية الأطفال بمحمد”. وجاءت تصريحاته خلال مقابلةمع الاعلامية الفرنسية اللبنانية “ليا سلامة” التي سألته: “كيف ستحقق أفكارك إذا أصبحت رئيسا لفرنسا؟ وعما إذا كان سيطلب من المسلمين التخلي عن دينهم لقبولهم داخل الجمهورية الفرنسية. قال زمور إنه سيفعل “ما فعله نابليون بونابرت باليهود أثناء الثورة الفرنسية”. في الوقت الذي أصدر فيه بونابرت قانون 1803 ، الذي يحظر إعطاء أسماء غير فرنسية لأولئك الذين ولدوا في فرنسا. ظل القانون ساري المفعول حتى عام 1993. ثم سئل عما إذا كان سيغير أسماء المسلمين في فرنسا ويمنع الفرنسيين من تسمية أبنائهم “محمد” كمثال. قال زمور إنه سيفعل ذلك ، وإن الفرنسي كان بإمكانه إعطاء ابنه “محمد” اسمًا وسطًا ، لكن اسمه “يجب أن يكون فرنسيًا تمامًا”. وقال زمور ردا على محاور آخر “كان من الأفضل للاعب كرة القدم زين الدين زيدان أن يسمي” جان زيدان “بدلا من زين الدين ، لأنه ولد قبل إسقاط قانون حظر الأسماء غير الفرنسية ، وبالتالي خالف والديه”. القانون الفرنسي ، كما يفعل الكثيرون “. وقال إنه “سيغلق المساجد التي يديرها الإخوان المسلمون والسلفيون”. وسئل زمور في مقابلة إذاعية ايضا عن تصريحه بشأن حظر الأسماء غير الفرنسية وما إذا كان يريد حظر الأسماء ذات الأصول الإسلامية فقط. وقال إنه يريد منع جميع الأسماء الأجنبية

اثارة الغضب

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

francais - anglais ..