8 décembre 2021

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

جورج قرداحي : لن أعتذر … وأنا ضد الحرب العبثية

رشاد العلي – بيروت  – رفض وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، الاستقالة من منصبه بعد تصريحاته عن حرب اليمن والتي أثارت ردود فعل دولية ومحلية، قائلا: “لن أعتذر ولم أتهجم على أحد، وأنا ضد الحرب العبثية”. وقال قرداحي، خلال مشاركته في اجتماع المجلس الوطني للإعلام إنه “لا يجوز أن يكون هناك من يملي علينا ما يجب القيام به من بقاء وزير في الحكومة أو عدمه”، مؤكدا أن هناك “أحد الوزراء طالبه بالاستقالة”. وأضاف قائلا: “إنني جزء من حكومة متكاملة ولا يمكنني اتخاذ قرار وحدي على الرغم من أنني لست طامحا وراء المناصب واضع مصلحة لبنان فوق كل المصالح”، مشيرا إلى أن تصريحاته عن حرب اليمن لم يكن طرفًا فيه بل قاله كصديق. وأكد أنه ملتزم بالبيان الوزاري ولم يهاجم ولم يشتم يوما السعودية والإمارات ولا ينكر جميل المملكة، قائلا: “لم أخطئ بحق أحد كي أعتذر.. ولا يجوز أن يكون هناك من يملي علينا ما يجب القيام به من بقاء وزير في الحكومة من عدمه”. وتابع: “لا يجوز أن نظل في لبنان عرضة للابتزاز لا من دول ولا سفراء ولا أفراد”، متسائلاً: “كيف يملون علينا من يبقى في الحكومة ومن لا يبقى، ألسنا دولة ذات سيادة؟”

ردود فعل

وأثارت تصريحات جورج قرداحي، ردود فعل دولية ومحلية حين قال خلال استضافته في البرنامج التلفزيوني “برلمان الشعب” إن “جماعة أنصار الله تدافع عن نفسها في وجه اعتداء خارجي على اليمن منذ سنوات”. وإنه “لا مجال للمقارنة بين جهد حزب الله في تحرير الأرض اللبنانية، وبين دفاع الحوثيين عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي تقوم به السعودية والإمارات”. فيما أوضح القرداحي، ، عبر سلسلة تغريدات، أن هذه التصريحات جاءت خلال مقابلة تلفزيونية   قبل شهر من تعيينه وزيراً في حكومة الرئيس ميقاتي”. وتابع أنه “لم يقصد ولا بأي شكلٍ من الأشكال، الإساءة للمملكة العربية السعودية والإمارات اللتين يكنّ لقيادتيهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء”. وأضاف: “ما قلته بأن حرب اليمن أصبحت حرباً عبثية يجب أن تتوقف، قلته عن قناعة ليس دفاعاً عن اليمن ولكن أيضاً محبةً بالسعودية والإمارات وضناً بمصالحهما”. وختم: “عسى أن يكون كلامي، والضجة التي أثيرت حوله، سبباً بإيقاف هذه الحرب المؤذية، لليمن، ولكل من ‎السعودية والإمارات”.

رأي شخصي

من جهته، قال الرئيس اللبناني ميشال عون، إن تصريحات وزير الإعلام جورج قرداحي بشأن السعودية، تعكس رأي الوزير الشخصي، وليس رأي الحكومة ولا رأي الرئاسة. وأكد عون، خلال لقائه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، حرصه على أطيب العلاقات مع الدول العربية، مشيرًا إلى أن بلاده تنأى بنفسها عن الصراعات، لكنها لا تنأى بنفسها عن أي موقف عربي متضامن مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج. وأشار إلى أن ما قاله قرداحي لن يؤثر على المسار العام، خاصة وأن ثوابت الموقف اللبناني من العلاقات مع الدول العربية وردت في البيان الوزاري، معربا عن تطلع بلاده إلى أطيب العلاقات وأحسنها. بدوره، قال رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، إن بلاده حريصة على أطيب العلاقات مع الدول العربية والخليجية، مؤكدا أن الرئيس عون طلب منه تأكيد الموقف الواحد أن التصريح لا يمثل الحكومة بل تصريح نابع من رأي شخصي قبل تشكيلها. وأكد رئيس الحكومة اللبنانية على أن “ما قاله وزير الإعلام ​جورج قرداحي​ عن ​دول الخليج​ يعبر عن رأيه الشخصي وليس رأي الحكومة ولا ​الرئيس ميشال عون”.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

francais - anglais ..