1 juillet 2022

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

ما هي أعراض جرثومة المعدة؟ العدوى الاكثر انتشارا…

هيليكوباكتر بيلوري  هي نوع شائع من البكتيريا التي تنمو في الجهاز الهضمي وتشكل جرثومة المعدة. ما هي أعراض جرثومة المعدة؟ وكيف تنمو …؟ 

هي بكتيريا حلزونية الشكل تتواجد في المعدةعند البشر والحيوانات. على الرغم من أن بطوننا مبطّنة بطبقة واقية لحمايتها من الإلتهابات البكتيرية، فإن   تفرز أنزيماً يعمل على تحييد حمض المعدة، مما يمكّن البكتيريا من التعمق في جدران معدتنا، مسببةً جرثومة المعدة التي تبقى على قيد الحياة دون أن يتم اكتشافها لعقوديسمح الضرر الذي تسببه البكتيريا  للطلاء المخاطي لحمض المعدة القوي، بالوصول إلى البطانة الحساسة تحتها. ويعمل حمض المعدة معاً على تهيج بطانة المعدة، مما قد يتسبب في حدوث تقرحات ومضاعفات أخرى. الإرتباط بين جرثومة المعدة والقرحة اعتُبر إنجازاً علمياً. اكتشفه العالم “باري مارشال” عن طريق تناول مرق مصاب بالبكتيريا عن عمد لإثبات الصلة. وفي عام 2005 حصل هو وزميله “روبن وارين” على جائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء لاكتشافهما وإثباتهما أن القرحة ليست نتيجة الطعام الحار فقط. وتقدر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في أتلانتا، أن ثلثي سكان العالم مصابون بجرثومة المعدة مما يجعلها العدوى الأكثر انتشاراً في العالم. تتكيف الجرثومة في بيئة قاسية وحمضية، لذا تتخذ من المعدة بيتاً لها. ويمكن لها تغيير البيئة المحيطة بها وتقليل الحموضة حتى تتمكن من البقاء على قيد الحياة بسهولة أكبر. بالإضافة إلى ذلك، الشكل الحلزوني لجرثومة المعدة، يساعدها على اختراق بطانة المعدة حيث تكون محمية بالمخاط ولا يمكن لخلايا الجسم المناعية الوصول إليها، مما يؤدي إلى حدوث المشاكل في المعدة.

ماهي ألأعراض؟

عادةً، لا تظهر أي أعراض على معظم المصابين بجرثومة المعدة. لكن يمكن للبكتيريا أن تدمر البطانة الداخلية الواقية للمعدة مسببةً أمراضاً أخرى مثل القرحة الهضمية. تشمل أعراض هذه القرحة الناتجة عن جرثومة المعدة: التجشؤ، الإسهال والإمساك، آلام أعلى وأوسط البطن، انتفاخ في المعدة، الشعور بالغثيان، فقدان الوزن الغير مبرر، التقيؤ وضعف الشهية. من جهة أخرى، يُعتبر سرطان المعدة نادر الحدوث إلا أنه يمثل خطراً متزايداً للأشخاص المصابين بجرثومة المعدة. تشمل أعراض سرطان المعدة أيضاً: ضعف الشهية وفقدان الوزن غير المبرر، دم في البراز، الشعور بالغثيان، الشبع عند الأكل، تورم في البطن، آلام في المعدة والشعور بالتعب. يمكن أن تكون جرثومة المعدة السبب الرئيسي لالتهاب المعدة، وهو التهاب يصيب بطانة المعدة، وهو مسؤول عن أكثر من 90% من جميع قرح الإثني عشر وما يقرب من 80% من جميع قرحات المعدة. بشكل عام، تبدأ الأعراض بعد يومين إلى خمسة أيام من الإصابة الأطفال أكثر عرضة للإصابة بجرثومة المعدة، هذا لأن الأطفال قد لا يمارسون دائماً طرق النظافة الصحيحة. أكثر أعراض جرثومة المعدة شيوعاً لدى الأطفال هي القيء والإسهال، كما يعاني العديد منهم أيضاً من الحمى. عندما يصاب الأطفال بالإسهال أو القيء، فإنهم يفقدون الكثير من السوائل في البراز أو القيء. هذا يمكن أن يؤدي إلى عدم وجود كمية كافية من الماء في الجسم.

علاج جرثومة المعدة عند الأطفال

لا يوجد علاج محدد لجرثومة المعدة لدى الأطفال، لكن يمكن علاج معظمهم في المنزل. يجب الحفاظ دائماً على رطوبة طفلك من خلال تقديم الكثير من السوائل ليس المياه، إنما علاج الجفاف عبر إعطاء محلول عن طريق الفم. يحتوي هذا المحلول على الكميات المناسبة من الماء والسكر والملح للمساعدة في التخلص من الجفاف، كما يمكن الحصول عليه بدون وصفة طبية. لكن تجنبي إعطاء طفلك عصيراً أو صودا أو مشروبات رياضية، تحتوي هذه الأطعمة على الكثير من السكر مما قد يجعل الإسهال أسوأ. كما يجب أن يحصل طفلك على القسط الكافي من الراحة للمساعدة في عملية الشفاء والتحسن.

 ما أسباب ظهور جرثومة المعدة ؟ وكيفية علاجها

أسباب الإصابة بجرثومة المعدة ما زالت غير معروفة، ولكن يُعتقد أنها تنتقل من فم شخص إلى آخر من خلال التقبيل.كما يتم الحصول عليها على الأرجح عن طريق تناول الطعام أو الماء الملوث، أو عن طريق البراز أي إذا تم تحضير الطعام من قبل أشخاص لا يغسلون أيديهم بعد استخدام الحمام يمكن أن تكون أنفاس المريض علامة تحذير نموذجية، حيث أن الإرتجاع مباشرة من المعدة أو المستويات الأعلى من أمراض اللثة التي تسببها البكتيريا يمكن أن تعطي رائحة أنفاس قوية. يمكن إجراء إختبار عدوى جرثومة المعدة على عينات من الدم أو البراز أو التنفس أو من خلال خزعات من الأنسجة من بطانة الجهاز الهضمي التي يتم الحصول عليها أثناء التنظير الداخلي. 80% من الحالات نجحت باستئصال البكتيريا، ولكن يمكن أن يكون من الصعب علاجها لأنه غالباً ما تتواجد في الطبقات العميقة من المعدة. يجب الإنتباه إلى المضادات الحيوية التي توصف للمريض ووصفها بعناية، لأن جرثومة المعدة تصبح مقاومة للعديد من المضادات الحيوية عند إعطائها واحدة تلو الأخرى. لهذا السبب، غالباً ما يتم استخدام “العلاج الثلاثي” والذي يتكون من نوعين من المضادات الحيوية ومثبط مضخة البروتون والذي يستخدم لتقليل حموضة المعدة مما يسمح لبطانة المعدة الملتهبة بالشفاء. يتم العلاج لمدة 10 إلى 14 يوماً حسب وجود وشدة الإصابة. بعد مرور شهر، يُعاد الإختبار لمعرفة ما إذا كانت قد اختفت جرثومة المعدة. نظراً لأن مصدر الجرثومة غير معروف تماماً بعد، لم يتم تقديم توصيات لتجنب الإصابة. بشكل عام، من الحكمة دائماً غسل اليدين جيداً، وتناول الطعام الذي تم تحضيره بطريقة صحية فقط، وشرب الماء من مصدر آمن ونظيف كما تحمي بعض العناصر الغذائية، وخاصةً الفيتامينات ، جنباً إلى جنب مع الزنك، بطانة المعدة من خلال مكافحة الجذور الحرة، لذا تأكد من أنك لا تعاني من نقص في أي منها.

 متى تختفي ألاعراض وكيفية التشخيص؟

إذا كنت تعاني من القرحة التي تسببها جرثومة المعدة، فستحتاج إلى علاج لقتل الجراثيم وشفاء بطانة المعدة ومنع ظهور القروح مرة أخرى. عادةً ما يستغرق الأمر من أسبوع إلى أسبوعين من العلاج للتحسن. إذا كنت تواجه أعراضاً معينة في الجهاز الهضمي، فقد تحتاج إلى إجراء اختبار للكشف عن احتمالية وجود جرثومة المعدة. هناك عدة طرق لتشخيص هذه العدوى:

فحص دم
اختبار البراز
اختبار التنفس

لا يعاني معظم المصابين بجرثومة المعدة من أي أعراض. لكن، بعد تشخيص الإصابة بها والحصول على العلاج الصحيح، بعد 4 أسابيع سيقوم الطبيب المعالج باختبار للتأكد من أن الدواء قد قضى على البكتيريا. وقد تحتاج إلى تناول أكثر من جولة واحدة من العلاج لقتل هذه الجرثومة.

 

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

francais - anglais ..