30 septembre 2022

elfajr.org

تبدأ الحرية عندما ينتهي الجهل – باريس – 2016

تعرف على سوق الغاز في العالم

الغاز الطبيعي هو وقود احفوري عديم الرائحة واللون تكون من تحلل النباتات والحيوانات على مدى الاف السنين باعتباره من أنظف الهيدروكربونات عن الاحتراق، فالطلب على الغاز الطبيعي يصبح أكبر بمرور الوقت، وقد يتجاوز النصف بحلول سنة 2040 وفقا للوكالة الدولية للطاقة. في حين ان الغاز الطبيعي يوجد في مواقع متفرقة من العالم، إلا أكثر من نصف الاحتياطيات المؤكدة تمتلكها ثلاثة دول فقط، وهي روسيا وقطر وايران.

قائمة دول اكبر منتجي الغاز في العالم 

يستخرج الغاز الطبيعي من حقول تشبه آبار النقط، ويصنف إلى غاز مصاحب وهو الغاز المتواجد مع النفط، وغاز غير مصاحب وهذا إذا كان الحقل يحتوي على الغاز الطبيعي فقط دون النفط، وتنتشر حقول استخراج الغاز الطبيعي على الشواطئ وتنتقل إلى معامل تكرير الغاز، وفيما يأتي قائمة بأكبر الدول المنتجة للغاز حول العالم

المرتبة الأولى: الولايات المتحدة الأمريكية

المرتبة الثانية: روسيا

المرتبة الثالثة: إيران

المرتبة الرابعة: قطر

المرتبة الخامسة: كندا

المرتبة السادسة: الصين

المرتبة السابعة: النرويج

المرتبة الثامنة: الاتحاد الأوروبي

المرتبة التاسعة: المملكة العربية السعودية

المرتبة العاشرة: أندونيسيا

ترتيب الدول المصدرة للغاز

فيما يأتي قائمة ترتيب الدول المصدرة للغاز الطبيعي حول حوال العالم

روسيا وتصدر حوالي 238.1 مليار متر مكعب سنويًا

أمريكا تصدر 137.5 مليار متر مكعب سنويًا

قطر تصدر 127.9 مليار متر مكعب سنويًا

النرويج تصدر 111.2 مليار متر مكعب سنويًا

أستراليا تصدر 106.2 مليار متر مكعب سنويًا

كندا تصدر 68.2 مليار متر مكعب سنويًا

الجزائر تصدر 41.1 مليار متر مكعب سنويًا

نيجيريا تصدر 28.4 مليار متر مكعب سنويًا

هولندا تصدر 28.1 مليار متر مكعب سنويًا

أندونيسيا تصدر 24.1 مليار متر مكعب سنويًا

الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعي

تكشف قائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعي عن أن إنتاج 10 دول شهد نموًا خلال العام الماضي، بالتوازي مع ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي لمستويات تاريخية؛ إذ استفادت خزائن الدول المصدّرة لهذا الوقود الأحفوري بشكل كبير. ومع دخول العام الجاري، جاءت الأزمة الروسية الأوكرانية لتوفر مزيدًا من الدعم لأسعار الطاقة وسط توجه الغرب نحو البحث عن بديل للنفط والغاز القادم من موسكو. وتُعَد الدول العربية مصدرًا موثوقًا ومهمًا لسوق الغاز العالمية؛ إذ تأتي باعتبارها أحد الحلول الرئيسة أمام القارة العجوز التي تبحث عن بدائل للغاز الروسي

قطر

تواصل دولة قطر تربعها على قائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعي، بعدما حققت نموًا على أساس سنوي بلغ 1.4% خلال العام الماضي. وارتفع إنتاج قطر من الغاز الطبيعي خلال العام الماضي إلى 177 مليار متر مكعب سنويًا، مقابل 174.9 مليار متر مكعب سنويًا في 2020، وفقًا لبيانات شركة بي بي البريطانية، التي اطلعت عليها وحدة أبحاث الطاقة. ورغم تصدرها قائمة أكبر الدول العربية المصدّرة للغاز الطبيعي؛ فإن قطر حلت في المستوى الخامس عالميًا بعد كل من الولايات المتحدة وروسيا وإيران والصين. ومع شغل المركز الخامس عالميًا من حيث الإنتاج، تظهر بيانات منظمة الأقطار العربية للنفط (أوابك) أن قطر جاءت في المركز الثاني من حيث صادرات الغاز الطبيعي المسال على المستوى العالمي بحجم صادرات وصل إلى 77.4 مليون طن  وذلك بعد أستراليا

السعودية

جاءت السعودية في المركز الثاني في قائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعي خلال العام الماضي، بنسبة نمو سنوية بلغت 4%. ومع شغلها المركز الثاني بقائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز؛ فإن المملكة بصدد تحقيق طفرة، وذلك بعد نجاحها في الوصول إلى 5 حقول جديدة للغاز الطبيعي في 27 فبراير/شباط 2022 بالمنطقة الوسطى ومنطقة الربع الخالي ومنطقة الحدود الشمالية والمنطقة الشرقية. وجاء في مقدمتها حقل “شدون” للغاز الطبيعي الذي يقع على بُعد 180 كيلومترًا جنوب شرق مدينة الرياض؛ إذ تدفّق الغاز من بئر “شدون-1” بمعدل 27 مليون قدم مكعبة قياسية يوميًا (0.76 مليون متر مكعب يوميًا)، و3.3 ألف برميل من المكثفات. والحقل الثاني المكتشف يحمل اسم “شهاب” بمعدل تدفق 31 مليون قدم مكعبة يوميًا (0.88 مليون متر مكعب يوميًا)، ويقع بمنطقة الربع الخالي على بُعد 70 كيلومترًا جنوب غرب حقل الشيبة. وعلى بُعد 120 كيلومترًا جنوب غرب حقل الشيبة، اكتشفت كذلك السعودية حقل “الشرفة”؛ إذ تدفّق الغاز من بئر “الشرفة-2” بمعدل 16.9 مليون قدم مكعبة قياسية يوميًا (0.48 مليون متر مكعب يوميًا)، و50 برميلًا من المكثفات. ورابعًا كان حقل “أم خنصر” للغاز الطبيعي غير التقليدي، بمعدل تدفق للغاز من بئر “أم خنصر-1” بلغ مليوني قدم مكعبة قياسية يوميًا (57 ألف متر مكعب يوميًا) مع 295 برميلًا من المكثفات، وخامسًا حقل “سمنة” للغاز الطبيعي غير التقليدي. وبحسب بيانات وزارة الطاقة السعودية؛ تدفّق الغاز من بئر “سمنة-2” بنحو 5.8 مليون قدم مكعبة قياسية يوميًا (0.16 مليون متر مكعب يوميًا) بالإضافة إلى 24 برميلًا من المكثفات، كما تدفّق الغاز من بئر سمنة-1 بمعدل 11.6 مليون قدم مكعبة قياسية يوميًا (0.33 مليون متر مكعب يوميًا) و169 برميلًا من المكثفات، في حين تدفّق الغاز من بئر سمنة-6 بمعدل 9.25 مليون قدم مكعبة قياسية يوميًا (0.26 مليون متر مكعب يوميًا).

الجزائر

بنسبة نمو سنوية تتجاوز 24%، حلت الجزائر في المركز الثالث بقائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعي خلال العام الماضي. ونجحت الجزائر في رفع إجمالي إنتاجها من الغاز الطبيعي خلال 2021 ليصل إلى 100.8 مليار متر مكعب سنويًا،  بحسب بيانات بي بي البريطانية التي اطلعت على تفاصيلها وحدة أبحاث الطاقة. ومع نجاح البلاد في تحقيق اكتشافات ضخمة تدعم احتياطيات وإنتاج النفط والغاز لديها؛ توصف الجزائر بأنها من الدول ذات الموثوقية العالية في توفير إمدادات ذلك النوع من الوقود الأحفوري لعملائها. أبرز تلك الاكتشاف وأحدثها ما أعلنته شركة سوناطراك في 27 يونيو/حزيران 2022، عن الوصول إلى اكتشاف غاز ضخم بحقل حاسي الرمل العملاق؛ إذ أظهرت التقييمات الأولية أن الحقل يضمن إمكانيات تتراوح بين 100 و340 مليار متر مكعب من الغاز المكثف، ليصبح بذلك رابع اكتشاف لقطاع المحروقات في البلاد منذ بداية العام الجاري.

وبحسب البيان، من المتوقع بدء الإنتاج من الحقل بحجم يبلغ 10 ملايين متر مكعب يوميًا، بدءًا من نوفمبر/تشرين الثاني 2022

مصر

تشهد مصر، خلال السنوات الأخيرة، انتعاشة قوية في إنتاج الغاز مع اكتشاف حقول في البحر المتوسط وفي مقدمتها حقل ظهر، وهو ما فتح الباب أمام عودة البلاد مرة أخرى للاكتفاء المحلي والتصدير إلى الخارج لتصبح لاعبًا مهمًا في سوق الغاز العالمية. وحافظت مصر على المركز الرابع بقائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز  بحجم إنتاج سنوي قفز إلى 67.8 مليار متر مكعب. وكانت مصر قد حقق أعلى نسبة نمو سنوية في صادرات الغاز للدول العربية 385%؛ إذ سجل إجمالي صادراتها نحو 6.5 مليون طن  وهو أعلى رقم لصادرات الغاز للبلاد منذ 2011، ، بحسب بيانات منظمة أوابك التي اطلعت عليها وحدة أبحاث الطاقة. وتوقعت أوابك أن تحقق مصر، خلال العام الجاري، رقمًا قياسيًا جديدًا في حجم صادرات الغاز المسال، يتراوح بين 7 و8 ملايين طن.

 الإمارات

جاءت الإمارات في المركز الخامس بقائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز خلال العام الماضي، بنسبة نمو سنوية 3.1%، بحسب أحدث إحصائيات بي بي البريطانية. وارتفع إنتاج الإمارات من الغاز الطبيعي خلال العام الماضي إلى 57 مليار متر مكعب سنويًا، مقابل 55.4 مليار متر مكعب خلال 2020. وتُعَد الأسواق الآسيوية أبرز المشترين للغاز الإماراتي؛ إذ تستحوذ على أغلب شحنات الغاز التي تصدرها شركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة “أدجاز”. ووفقًا لبيانات أوابك؛ فقد بلغت صادرات الإمارات من الغاز الطبيعي المسال نحو 5.9 مليون طن خلال 2021. وبينما حصلت على المركز الخامس في قائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز، تعمل الإمارات على تطوير منطقة حقول غشا التي تتكون من 9 حقول للغاز الحامض البحرية الواقعة في أبوظبي. وتضم المنطقة حقول حيل، وغشا، ودلما، ونصر، وسطح، وصرب، وبو حصير، والشويحات، ومبرز؛ إذ من المقرر الانتهاء من تطويرها وبدء الإنتاج بحلول عام 2025 وتصف شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) مشروع امتياز غشا بأنه الأكبر على المستوى العالمي؛ إذ من المتوقع أن ينتج عند اكتماله أكثر من 1.5 مليار قدم مكعبة من الغاز الطبيعي يوميًا (42مليون متر مكعب يوميًا) قبل حلول نهاية 2030؛ ما قد يغير ترتيبها بقائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعيومن المتوقع أن تُسهم حقول غشا في تلبية 20% من الطلب على الغاز لدولة الإمارات بحلول 2025

سلطنة عمان

في المركز السادس بقائمة أكبر الدولة العربية المنتجة للغاز الطبيعي خلال العام الماضي، جاءت سلطنة عمان بنسبة نمو سنوية بلغت 13.5%. وارتفع إنتاج سلطنة عمان من الغاز الطبيعي إلى 41.8 مليار متر مكعب  وفقًا لأحدث بيانات بي بي البريطانية. وبينما شغلت المركز السادس بقائمة الدول العربية المنتجة للغاز، تظهر إحصائيات “أوابك” أن صادرات سلطنة عمان من الغاز الطبيعي المسال  سجلت نحو 10.3 مليون طن.

الكويت

حلت الكويت في المركز السابع بقائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعي خلال العام الماضي، بنسبة نمو سنوية بلغت 5.9%. وارتفع إنتاج الكويت من الغاز الطبيعي خلال العام الماضي إلى 17.4 مليار متر مكعب سنويًا، وكانت كل من السعودية والكويت قد وقّعتا، في مارس/آذار الماضي، اتفاقية مشتركة لتطوير حقل الدرة المُكتشَف عام 1960، والذي يقع في المنطقة المشتركة المغمورة بين البلدين في الخليج العربي؛ لاستغلاله. وتشير التوقعات إلى أن إنتاج حقل الدرة بعد تطويره سيبلغ نحو مليار قدم مكعبة قياسية من الغاز يوميًا (28.3 مليون متر مكعب يوميًا)، وكذلك إنتاج 84 ألف برميل من المكثفات يوميًا، وهو ما سيعزز إنتاج البلدين من الغاز الطبيعي فضلًا عن تلبية نمو الطلب المحلي على ذلك الوقود الأحفوري، ويدعم مركز الكويت في قائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز.

ليبيا

مع المشكلات والانقسامات السياسية التي تعانيها، جاءت ليبيا في المركز الثامن بقائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعي  وتوضح إحصائيات بي بي البريطانية، أن إنتاج ليبيا من الغاز الطبيعي ارتفع إلى 12.4 مليار متر مكعب سنويًا. ويُعَد النفط والغاز في ليبيا من أكثر القطاعات التي تعاني انقسامات داخلية في البلاد؛ ما يحد من إمكانيات القطاع الذي يستطيع النمو أكثر من ذلك ويصعد بترتيب البلاد في قائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعي.

العراق

رغم تسجيله أكبر نسبة نمو بين الدول العربية خلال العام الماضي في إنتاج الغاز الطبيعي (بلغت 33.9%)؛ فإن العراق جاء في المركز التاسع بقائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعي. وارتفع إنتاج العراق من الغاز الطبيعي خلال العام الماضي إلى 9.4 مليار متر مكعب ، كما توضح بيانات بي بي التي اطلعت عليها وحدة أبحاث الطاقة.

سوريا

تذيلت سوريا قائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعي، لتأتي في المركز العاشر بنسبة نمو سنوية بلغت 5.3%. وبحسب بيانات بي بي البريطانية؛ بلغ إنتاج سوريا من الغاز الطبيعي   نحو 2.9 مليار متر مكعب،، لتكون من بين قائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز.

وباختصار؛ فإن قائمة أكبر الدول العربية المنتجة للغاز الطبيعي بنهاية عام 2021، وفق بيانات بي بي

قطر: 177 مليار متر مكعب

السعودية: 117.3 مليار متر مكعب

الجزائر: 100.8 مليار متر مكعب

مصر: 67.8 مليار متر مكعب

الإمارات: 57 مليار متر مكعب

سلطنة عمان: 41.8 مليار متر مكعب

الكويت: 17.4 مليار متر مكعب

ليبيا: 12.4 مليار متر مكعب

العراق: 9.4 مليار متر مكعب

سوريا: 2.9 مليار متر مكعب

أنواع الغاز وطرق نقله

هناك أنواع مختلفة من الغاز الطبيعي، منها الغاز الحيوي، الذي يتم إنتاجه من المخلفات الطبيعية وفق طرق معينة، بعيدًا عن وجود الأكسجين، وهناك الغاز المستخرج من باطن الأرض، ويتم تصنيفه حسب العمق إلى غاز عميق يصعب استخراجه، وغاز يوجد على بعد بضعة آلاف من الأمتار، وهو النوع السائد. وهناك تصنيفات للغاز أيضًا حسب كثافته، ومنه ما يستخدم في إنتاج البتروكيماويات، والنسبة الكبرى تستخدم في التدفئة بالمنازل أو توليد الكهرباء أو في استخدامات المصانع، كما يستخدم كذلك في إنتاج الأسمدة

ويتم نقل الغاز بطريقتين معروفتين  : الأولى أن يتم تحويل الغاز من الحالة الغازية إلى حالة سائلة، ليتم نقله عبر السيارات أو السفن، وعبر ناقلات خاصة. الطريقة الثانية، حيث يتم نقل الغاز عبر أنابيب تمتد من آبار الإنتاج إلى الدول المستهلِكة أو المستوردة، وفي هذه الحالة يتم كذلك تحويل الغاز من الحالة الغازية إلى الحالة السائلة

وهناك خطوط لنقل الغاز من آبار الاستخراج إلى أماكن الاستهلاك، سواء داخل الدول -وتعد أميركا أكبر دولة تمتلك شبكة لنقل الغاز الطبيعي بين ولاياتها المختلفة- أو بين الدول بعضها بعضًا، ومن أشهر هذه الخطوط الخط الممتد من سيبيريا في روسيا بطول 6400 كيلومتر لنقل الغاز لمجموعة من الدول الأوروبية. وهناك خط السيل الشمالي 2، والذي يجري الانتهاء منه، وهو معنيّ كذلك بنقل الغاز الروسي إلى ألمانيا، وتبلغ تكلفته أكثر من 10 مليارات دولار. وفي محيط المنطقة العربية، هناك خط لنقل الغاز بين مصر وإسرائيل. وثمة تفكير من قبل دولة الاحتلال الإسرائيلي لإنشاء خط أنابيب لنقل الغاز المستخرج من منطقة شرق المتوسط، إلى أوروبا، لتستفيد من هذه الخدمة، دول قبرص واليونان، والاحتلال الإسرائيلي.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

francais - anglais ..